كتاب “قصبة الجزائر.. تراث في خطر” مخصص للمدينة العتيقة

يبرز المؤرخ والمختص في تراث القصب، محمد بن مدور في كتابه “قصبة الجزائر، تراث في خطر” التناقض بين تاريخ وجمال مدينة ألفية وتشخيص وتقييم “مؤسف” لعملية ترميم “بطيئة” لهذا المعلم التاريخي المصنف ضمن التراث العالمي لليونسكو، ويؤكّد في تقاريره أّن 600 بناية من مجموع 15 ألفا أثناء العهد العثماني، لا زالت قابلة للترميم والاسترجاع.
استشهد المؤلف بصور مأخوذة من شوارع القصبة لتوضيح مدى تدهور أزقة وبنايات المدينة العتيقة، كما شمل الكتاب حوالي ستين نقشا وصورة مرقمنة من الوثائق الشخصية للكاتب تخص القصبة في العهد العثماني.
وفي هذا الكتاب الذي يزاوج بين التاريخ والجمال في 158 صفحة، من إصدار دور “الحومة” المعروض بالصالون الدولي للكتاب (سيلا 21)، يروي المؤلف تاريخ القصبة منذ إيالة الجزائر إلى يومنا هذا، مرورا بمختلف التحولات التي شهدتها الفترة الاستعمارية. خصّص الجزء الأوّل من هذا العمل لتاريخ القصبة وبعض بناياتها الرمزية، مثل أبواب المدينة وقصورها ومساجدها وحصونها وسيدي عبد الرحمان الثعالبي الولي الحارس للجزائر، وتوقّف الكاتب مطوّلا عند الدمار الذي طال مختلف البنايات والتغييرات التي شهدتها المدينة العتيقة خلال الحكم العثماني، ثم خلال الفترة الاستعمارية، مثل تدمير مجموعة من المنازل لبناء قصور وبيوت الأعيان (الفترة التركية).
كما تطرق لتقرير الجيش الاستعماري، يعود تاريخه إلى سنة 1830، يتحدّث عن تخريب وحتى تدمير “900 منزل ريفي ومعظم الوثائق الإدارية” للمدينة، مما جعل “أكثر من 20 ألف نسمة من سكان القصبة” يهاجرون إلى الشرق الأوسط، وفي نفس الفترة تم تدمير العديد من التجمعات السكنية لبناء عمارات ذات طابع أوروبي وإنجاز طرق تسير عليها العربات.
كما خصّص المؤلّف في هذا الكتاب فصلا لقلعة الجزائر من خلال العودة إلى تاريخ هذا القصر الذي بني سنة 1592 من طرف المعلم موسى الأندلسي، الذي احتضن ثكنات قبل أن يصبح مركزا للسلطة السياسية والإدارية والعسكرية للدايين الأخيرين للجزائر.
ويشير محمد بن مدور في كتابه، إلى أنّه عند الاستقلال تعرّضت “دار السلطان” لاقتحام من طرف 60 عائلة أقامت بها وأدخلت عليها تعديلات، قبل أن تسند عملية ترميمها -التي لم تنته بعد- سنة 1985 إلى مكتب دراسات بولوني، ثم إلى ديوان تسيير والأملاك الثقافية واستغلالها”.
كما تطرّق الكاتب وهو إطار سابق بالديوان، إلى ترميم القصبة الذي لم يعرف إلى حد اليوم تقدما ملحوظا بسبب “التأخر في الأشغال الاستعجالية” التي لم تنته “منذ أكثر من عشر سنوات”، كما قال، مشيرا إلى أن المشروع خصص له ظرف مالي “كاف”.
للإشارة، محمد بن مدور المولود في قصبة الجزائر والمتحصّل على شهادة في الهندسة المعمارية والفنون الجميلة، باحث في التراث المادي وغير المادي، وسبق له نشر 43 مؤلفا وإنتاج عدة حصص تلفزيونية وإذاعية مخصصة للتراث الثقافي الجزائري.
www.el-massa.com/dz/الحدث/الثقافة/بن-مدور-يصدر-قصبة-الجزائر-تراث-في-خطر.html

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا