انقلاب 7 نوفمبر في تونس عام 1987 خططت له إيطاليا بتنسيق مع الجزائر

– انقلاب 7 نوفمبر في تونس الذي قاده بن علي ضد بورقيبة كان عملية سياسية خارجية مدروسة خططت لها إيطاليا عقب زيارة رئيس الوزراء الايطالي الأسبق بيتينو كراكسي إلى الجزائر في 28 نوفمبر 1984 قابل خلالها الشاذلي بن جديد الذي عبّر عن استعداده لغزو تونس إذا كان بورقيبة عاجزا عن فرض الاستقرار في بلاده، في إشارة إلى حماية أنبوب النفط الجزائري الذي يمر عبر الأراضي التونسية … ايطاليا لم تكن مستعدة لتحمل حرب بين تونس و الجزائر فطلب كراكسي من الشاذلي التمهل و عدم التسرع و ترك الأمر لايطاليا.

– بدأت الاستخبارات الإيطالية عملية واسعة خارجيا و اختارت الجنرال بن علي واقترحته على الاستخبارات الجزائرية التي أبلغت الاقتراح إلى ليبيا، أما قائد أركان الجيش الفرنسي ريني إيمبو فقال إن تونس هي جزء من الإمبراطورية الفرنسية و حذّر إيطاليا من مجرد الاقتراب منها.

– قام بن علي بانقلاب دستوري على بورقيبة بعد إمضاء 7 أطباء على إقرار بعجزه و تولى بن علي الحكم وفي الأثناء كان هناك الطائرة تنتظر في مطار العوينة لإجلاء بن علي في حال فشل الانقلاب. فيما قدمت ايطاليا الدعم السياسي و الاقتصادي لتونس في ما بعد لتجنب الكابوس الإسلامي الذي هز دولا أخرى كالجزائر. بن علي ظل معترفا بفضل كراكسي و قدم له اللجوء السياسي في 1994 بعد تهم الفساد التي وجهت له في ايطاليا إلى أن توفي و دفن بمنزله في الحمامات سنة 2000.

شهادة فولفيو مارتيني رئيس المخابرات العسكرية الايطالية السابق في حوار نشرته صحيفة “la republica” الإيطالية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا