جنازة مهيبة لآخر أعمدة الشعبي الشيخ “عميمر”

شيع، الآلاف، ظهر أمس الخميس، جنازة الراحل أعمر الزاهي، في أجواء مهيبة، عكست تعلق الشعب بـ”الشيخ”، حيث أغلق المشيعون الذين توافدوا من كل حدب وصوب الطريق الرابط بين شارع الرونفالي (باب الوادي) ومقبرة القطار منذ اللحظات الأولى التي ذاع فيها خبر رحيل الشيخ “عميمر” عن عمر يناهز 75 سنة.
وعرفت جنازة الفقيد مشاركة مسؤولون كبار في الدولة بالإضافة إلى رؤساء أحزاب سياسية، وتقدم المشيعون وزير الثقافة عز الدين ميهوبي الذي كلف في وقت سابق من طرف رئيس الجمهورية بالإشراف على نقل الفنان إلى الخارج للعلاج قبل أن تختطفه الموت.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا