جزائري متهم باغتيال صاحب حانة في فرنسا

مثل أمام محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة، أمس، مغترب بفرنسا تمت متابعته بجناية القتل العمدي التي راح ضحيتها مواطنه الجزائري وهو صاحب حانة في مرسيليا.

وعادت القضية إلى أروقة المحاكمة بعد إجراء تحقيق تكميلي في القضية الذي أمر به قاضي التحقيق، بخصوص حيثيات الجريمة التي جرت وقائعها شهر أفريل من سنة 1998، عندما دخل المتهم "م. ط" إلى حانة مسدّدا سلاحه الناري وينادي على الضحية "ح. ن" مصوّبا السلاح نحو رأسه وأطلق النار، وبعد ارتكاب الجريمة اختفى المتهم عن الأنظار مدة ثلاثة أيام ثم تنقل إلى باريس، ومكث هناك بعض الوقت، ثم فرّ هاربا إلى إيطاليا. ومن بين ما صرّح به المتهم بعد إلقاء القبض عليه، أنه من اقترف الجرم وذلك انتقاما من الضحية الذي سبق له أن اعتدى عليه بالضرب.

وخلال مثول المتهم أمام محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة، تراجع عن تصريحاته، مؤكدا أنه لم يقتل الضحية وإنما شخصا آخر من جنسية فرنسية، وأضاف أنهم انتهزوا فرصة فراره ووجهوا له الاتهام على أساس أنه هو من قتل الضحية، وصرّح المتهم أنّ الفرنسي سبق له أنه هدّده بالقتل قائلا له "سأقتلك وأرسلك في صندوق إلى الجزائر". وبخصوص فراره من مسرح الجريمة، أكد المتهم نفسه أنه لا يملك وثائق الإقامة وهو ما دفعه للفرار خوفا من إلقاء القبض عليه.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا