الحكم بالمؤبد والسجن 20 سنة لـ4 إرهابيين

فتحت محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة، ملف أربعة إرهابيين، ينتمون لكتيبة "الفتح" الناشطة عبر جبال جرجرة وبرج منايل وبومرداس وسبدو بتلمسان، متابعين بجناية الانخراط في جماعة إرهابية مسلحة وإعادة طبع التسجيلات التي تشيد بالأعمال الإرهابية وحيازة مواد تدخل في صناعة المتفجرات والتزوير واستعماله وعدم التبليغ عن جناية.
ونطقت المحكمة غيابيا بحكم السجن المؤبد للمتهم (ب. أحمد) و20 سنة سجنا نافذا للمتهم (ق. رشيد) بعد أن تغيّبا عن جلسة المحاكمة، حيث يشتبه فيهما أنهما التحقا مجدّدا بمعاقل الجماعات الإرهابية، والحكم حضوريا على المتهم (ح. بوبكر) وإدانته بعقوبة 18 شهرا حبسا نافذا، في حين تم فصل ملف المتهم (ب. عبد الحق) المتابع بجنحة عدم الإبلاغ عن جناية.

وجاء في قرار الإحالة، أنّ مصالح الأمن وردتها معلومات حول نشاط مشبوه لبعض الأشخاص وربطهم اتصالات مع الجماعات الإرهابية، وخلال التحرّي ألقي القبض على المتهم الرئيس (ب. أحمد). وخلال توقيفه وتفتيش منزله عثر بحوزته فتيل صاعق يدخل في صناعة المتفجرات، وشريط فيديو يصوّر العمليات الانتحارية بالجزائر وأخرى للتنظيمات الإرهابية في كل من أفغانستان وإيران، و50 شريحة هاتف نقال. ولدى سماعه اعترف أنه تعرّف على المتهمين الآخرين بسجن "سركاجي" سنة 2006، أين كانوا يقضون عقوباتهم بعد إدانتهم في قضايا إرهابية، وأنهم اتفقوا على تكوين خلايا إرهابية بعد خروجهم من السجن، وأضاف أنه كان يتنقل إلى معاقل الجماعات الإرهابية على متن سيارته برخص سياقة مزوّرة حتى لا يُكتشف أمره، كما اعترف أنّ الجماعات الإرهابية سلّمته مبلغ 8000 أورو لتمويلهم بمختلف المؤونة ومبلغا آخر بقيمة 1000 أورو لشراء سيارة وتأمين المؤونة ومختلف الأغراض من هواتف نقالة وشرائح. وأضاف المتهم ذاته أنه تمكن من تجنيد المتهم (ح. بوبكر) الذي اقتنى لصالح الإرهابيين 20 شريحة. وجاء في الملف القضائي، أنّ الإرهابيين كانوا كل يومين يغيّرون شرائح الهاتف النقال وذلك لتمويه مصالح الأمن، وصرّح أنهما تنقلا إلى معاقل الجماعات الإرهابية بجرجرة، حيث التقيا مع الإرهابي المكنى "أسامة" والذي كان حاملا لسلاح "كلاشينكوف".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا