صحفيو "راقدة وتمونجي"!

التلفزيون الجزائري اتهم كم مرة بأنه "البقرة الحلوب" التي يحلبها الجميع، وقيل عنه إنه يمنح رواتب لعدد من عماله من بين الـ4000 "خدّام"، مجانا دون حضورهم الفعلي للمؤسسة، ولا تقديم أي عمل يذكر ربما صحيح!!، لكن الغريب في الأمر أني سمعت مؤخرا، أن قناة من القنوات الخاصة لا زالت تدفع أجرا شهريا "محترما" لصحفيها الموقوف منذ أشهر!!، يعني إن صح هذا الخبر فإنها كارثة، فهم يشجعون الفشل والرداءة، من جهة يقولون إنهم في أزمة ولا يوجد توظيف ووو، ومن جهة الناس "راقدة في دارها وتمونجي"، والله كيما قال "البومباردي" "موقريبة" يا سيدي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا