أمريكا تعلن عن طردها لدبلوماسيين كوبيين على خلفية إصابتهم بأمراض خطيرة

أعلنت الولايات المتحدة عن طردها لدبلوماسيين كوبيين على خلفية وقوع عدة "حوادث" لم تعلن عنها، قالت إنها ادت الى اصابة عدد من الأمريكيين الذين يعملون بسفارتها في هافانا بأعراض مرضية خطيرة تطورت إلى فقدانهم القدرة على السمع.
ووفقا لتقرير نشرته وكالة اسوشيتدبرس الامريكية اليوم الخميس، أفادت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر ناويرت، أمس، أن طبيعة الحوادث على وجه التحديد لم تبدو واضحة، الا ان الموظفين الدبلوماسين الأمريكيين العاملين في هافانا عادوا إلى الولايات المتحدة؛لأسباب صحية لا تمثل خطرا على الحياة.
وأضافت ناويرت: "لا توجد لدينا أي إجابات قاطعة عن مصدر أو ما نعتبره عرضا مرضيا، إذ انتشرت مجموعة من الأعراض البدنية على الأميركيين العائدين من هافانا، فيما نأخذ تلك الحوادث بجدية بالغة».
وكانت الولايات المتحدة الامريكية قد طلبت في مايو الماضي من اثنين من مسؤولي دولة كوبا في العاصمة الامريكية واشنطن بمغادرة البلاد، وقد غادراها على الفور وفقا للنتحدثة باسم الخارجية الامريكية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا