هدى شعراوى.. حكاية قصر "المناضلة" الذى فشلت الدولة فى حمايته من التعديات

لم يعد للتاريخ ومعالمه من يقدرونه ويعملون على الحفاظ عليه أسوة بما شهدته مقابر وأهرامات القدماء المصريين التي أنشأت منذ آلاف السنين، لتشهد حاليًا عشرات المعالم والمبانى الأثرية بمحافظة المنيا، على رأسها القصور، مسلسلا مستمرا للتدمير وإزالتها من الوجود، رغم أن جدرانها ظلت سنوات عديدة شاهدة على التاريخ، وتحكي أسرارًا عديدة بعد أن احتضنت الكثير من الأحداث الهامة.

ورغم الأهمية الكبيرة لعدد من القصور الأثرية بمحافظة المنيا، ومناشدة القائمين على القطاع الأثري بالمحافظة ومراكزها التسعة للوزارة بسرعة إنقاذ تلك القصور من الإنهيار وسرعة ترميمها ، فإن الجواب الدائم للوزارة " تمويلنا ذاتي ومعندناش فلوس " وهو ما تسبب في تهاوي العديد من تلك المباني الفريدة من نوعها.

"الموجز" يرصد عددًا من القصور الأثرية بالمحافظة بين التهمييش والإنهيار ، رغم تاريخها الكبير، أبرز تلك القصور الهامة هو قصر المناضلة الوطنية "نور الهدى محمد سلطان" أو كما تلقب بـ"هدى شعراوي" ابنة محافظة المنيا، التي كان لها دورًا هامًا في ثورة 1919، ومواقفها الوطنية لن تنسى، إلا أن ذكراها لم تخلد في أي من مناسبات المحافظة القومية، أو المناسبات، وأصبحت قصورها على وشك الانهيار بعد أن خرج من إشراف وزارة الآثار .

ويعاني القصر حاليًا من إهمال كبير بعد ان امتلأت جدرانه بـ "التشققات" بل انهارت بعض تلك الجدران، حيث يقع القصر بوسط مدينة المنيا بشارع كورنيش النيل، ملاصقا لمبنى الاستعلامات السياحية، ويعد من أشهر قصور المحافظة، و شهد منذ 11 عاما تقريبا عدة اعتداءات بهدف هدمه، جعلته يخرج من التسجيل الأثري، إذ قام بعض الأشخاص بإحتلاله بحجة أنهم قاموا بتأجيره من ورثة هدى شعراوي ، و بدأوا في تخريبه وسرقة مقتنياته الزخرفية، وتكسير بعض جدرانه بقصد اسقاطه واستغلال مكانه بكورنيش النيل حيث يزيد سعره حاليا على 10 ملايين جنيه.

القصر ظل تحت إشراف هيئة الآثار لعدة سنوات، ثم خرج من التسجيل وعاد مرة أخرى لإشراف محافظة المنيا بعد كثرة الاعتداءات عليه، وطمست زخارفه وجماله المعماري، و تعرض للعبث والتدمير من قبل بعض الأشخاص الذين حطموا جدرانه داخليا بهدف هدمه واستغلال موقعه مرة أخرى في البناء.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا