"المفتى":نستعد لاستقبال وفد من أئمة بريطانيا لتدريبهم علي الفتوى باللغة العربية

طالب الدكتور شوقي علام،مفتى الديار المصرية، بضرورة التواصل مع القيادات الدينية والإسلامية في الغرب لمساعدة المسلمين هناك والتفاعل مع قضاياهم وتقديم حلول للمشاكل التي تواجههم.
وقال المفتي- في لقائه الأسبوعي في برنامج «من ماسبيرو» المذاع علي التليفزيون المصري- أن الاجتهاد في الغرب قد يكون مختلفا، لذلك يجب أن يتريث المتصدر للفتوى هناك قبل إصدار فتواه، وأن يكون على وعي بالبيئة التي يعيش فيها وأنماط المعيشة هناك، وقال إن المؤتمر العالمي لدار الإفتاء في العام الماضي تناول المشكلات التي تواجه الأقليات المسلمة في الخارج، وقدم الكثير من الحلول لها.
وأضاف أن المؤتمر أخذ على عاتقه تدريب الأئمة في الدول غير الإسلامية بعد أن وجدنا من خلال الرصد أن أغلب مقاتلي «داعش» والمنتمين للمنظمات الإرهابية هم من دول غربية، تتراوح أعمارهم بين 17- 30 عاما، وهذه إشكالية كبيرة استرعت انتباهنا.
وعلل المفتي هذه الأكثرية العددية بأن القائمين على الخطاب الديني والفتوى هناك بحاجة إلى تأهيل وتدريب للرد على الفتاوى والقضايا التي يثيرها مسلمو الغرب والذين لم يجدوا لها تفسيرا.
وأوضح أننا بحاجة إلى التواصل مع المجتمع الغربي حتى ندرك مشاكله وأبعادها وندرب القائمين على الشأن الديني هناك ونؤهلهم.
وأعلن المفتي أن دار الإفتاء المصرية تستقبل وفدا من أئمة بريطانيا ليأخذوا دورة تدريبية باللغة العربية على الفتوى، مؤكدا أن دار الإفتاء بصدد الإعداد لدورات أخرى باللغة الإنجليزية والفرنسية للوصول إلى شرائح متعددة ليعم نفعها.
وطالب بإعادة النظر في الفتاوى الصادرة في الغرب، وذلك في بعض القضايا التي ساهمت في تطرف بعض الشباب، مشيرا إلى أن دار الإفتاء أنشأت مرصدا لفتاوى الأقليات تابعا لمرصد الفتاوى التكفيرية في خطوة عملية للتفاعل مع الأقليات الإسلامية في الخارج والتفاعل مع قضاياهم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا