خبير عسكري يكشف معلومات جديدة عن حادث سيناء الإرهابى

قال اللواء نصر سالم، الخبير الاستراتيجي، إن ما يحدث في سيناء الآن من عمليات إرهابية، وقتل للجنود البواسل عن طريق إستخدام الأحزمة الناسفة والمعروف دوليًا باسم السلاح "القذر" ما هي إلا أساليب معتادة للرد علي النجاحات التي حققتها قوتنا المسلحة في القضاء علي البؤر الإرهابية هناك.
وأضاف "سالم" أن الإرهاب متمركز في منطقة لا تتعدي 500 كيلو متر مربع بمنطقة رفح والشيخ زويد والعريش فبعد هذه الضربات ومحاصرات الجيش المصري لهم فانتشرت هذه المجموعات بأماكن كثيرة بوسط سيناء وشمالها متخذين المواطنون المدنيين كدرع حماية لهم وبدأت باستخدام الأحزمة الناسفة والعربات المفخخة وذلك لإحداث أكبر خسائر ممكنه والتخلص من الاشتباك القائم بينهم وبين قوات الأمن
وتابع أن الإرهابي دائمًا لديه عناصر المفاجأة التي تضمن له تحقيق النجاح قبل أن يبدأ بالهجوم فتكون قوات الأمن رد فعل حيث أنه يحدد التوقيت ويرصد المكان المحدد ويبدأ بالتنفيذ باستخدام أسلحة يصعب السيطرة عليها كالأحزمة الناسفة.
وأشار الخبير الاستراتيجي إلى أن أعلي نسبة إرهاب في سيناء كانت عام 2013 إلى 2015 وقدر أعدادهم بالآف حينذاك، أما الآن فقد تقلصت أعدادهم وأصبحت لا تتعدي العشرات فرغم تكرار العمليات الإرهابية التي يستخدم فيها الأحزمة الناسفة فهذا لا يعني انتشار الإرهابيون بسيناء، مؤكدًا خلو أرض سيناء من إرهابي داعش

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا