مكتبة المستقبل تحتفل بيوم السياحة العالمى بندوة عن القصور الأثرية

تنظم مكتبة المستقبل ، فى السادسة من مساء غدا الاحد ، ندوة عن القصور الاثرية فى عصر محمد على ، احتفالا بيوم السياحة العالمى الذى يوافق 27 سبتمبر من كل عام ، يشارك فيها ناصر الكلاوى مدير عام الوعى الاثرى والتنمية الثقافية بوزارة الاثار .
قال د.نبيل حلمى ، سفير النوايا الحسنة سكرتير عام جمعية مصر الجديدة ، ان الاحتفال باليوم العالمي للسياحة بدأ في العام 1980 تحت شعار يتم اختياره بواسطة الجمعية العمومية للمنظمة، حيث تتناوب قارات العالم إقامة الاحتفال بها لنشر الوعي المجتمعي بأهمية السياحة في كل المجتمعات باعتبار الوعي السياحي ضرورة لازدهار صناعة السياحة.
وأضاف أن جمعية مصر الجديدة تحرص كل عام على مشاركة العالم والمنظمة الدولية الاحتفال الدوري باليوم العالمي للسياحة من خلال تنظيم فعاليات ولقاءات تعريفية بأهمية السياحة ودورها التنموي للدول كافة المتقدمة منها والنامية على السواء .
من جانبها قالت سحر عبد المنعم ، مدير مكتبة المستقبل ، ان الندوة تتناول القصور الاثرية خاصة فى عصر محمد على الذى شهد أكبر عملية في بناء قصور يقطنها الأسر الحاكمة . فبعد وصول محمد علي لسدة الحكم في عام 1805 شرع في إنشاء قصرا له بين أحضان قلعة “صلاح الدين وأسماه قصر الجوهرة ” يكون مقرا لحكمه وإقامته. وبعد ذلك في عصور أحفاده بدأت مراحل البذخ العائلي حيث بدأها “الخديوي إسماعيل ” ببناء أكثر من قصر لحكمه ولأسرته بصورة مبالغ فيها وعلى راسها قصر عابدين وقصر القبة وسراي الجزيرة وغيرها وتبعه في نهجه أبنائه وأحفاده . واليوم تبقى معظم هذه القصور ، ليس كمقرات للحكم ، بل كآثار ومتاحف للزيارة ومشاهدة مابها من تحف وما تمثله من طرز معمارية وآثرية..

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا