وزير التعليم العالى يلتقى السفير الفرنسى بالقاهرة ويبحثان زيادة المنح الدراسية إلى فرنسا

استقبل الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي ستيفان روماتيه سفير الجمهورية الفرنسية لدى القاهرة والوفد المرافق له مساء أمس (الأربعاء) بمقر الوزارة.

في مستهل اللقاء أشاد الوزير بالعلاقات المتميزة التي تجمع بين القاهرة وباريس في جميع المجالات واصفا إياها بعلاقات ذات جذور ممتدة في التاريخ، حيث أكد أن فرنسا شريك حقيقي لمصر في المجالات التعليمية والبحثية.

بحث الوزير مع روماتيه زيادة أعداد المنح الدراسية التي تخصصها الحكومة الفرنسية للطلاب والباحثين المصريين كما طالب بإدراج برامج باللغة الإنجليزية لاجتذاب المزيد من الباحثين المصريين للدراسة في الجامعات الفرنسية كما طلب من الجانب الفرنسي دراسة تخصيص برامج تدريبية قصيرة الأجل تمتد لفصل دراسي أو6 أشهر لتمكين صغار الباحثين من إجراء أبحاثهم واستخدام المختبرات والمعامل والتجهيزات الموجودة في الجامعات ومراكز الأبحاث الفرنسية والتعرف على طبيعة النظام التعليمي والبحثي في فرنسا واكتساب خبرات علمية جديدة.

كما بحث عبد الغفار سبل الاستفادة من الخبرات الفرنسية الكبيرة في مجالات إدارة موارد المياه والطاقة والهندسة والعلوم الهندسية وإمكانية قيام الشركات الفرنسية في مصر بتنظيم برامج تدريبية للخريجين المصريين لإكسابهم مهارات العمل اللازمة وثقل مواهبهم.

كما بحث عبد الغفار مع روماتيه تأسيس مجمع تكنولوجي فرنسي في منطقة التجمع الخامس بجوار الجامعة الأمريكية على غرار التجربة الكورية في بني سويف والمساهمة في التعليم التكنولوجي في مصر الذي يحتاجه سوق العمل كما ناقش الجانبان أيضا سبل الاستفادة من التجربة الرائدة لمدرسة الإينا الفرنسية لإعداد القادة حيث اوضح الوزير اهتمام القيادة السياسية بمشروع بإعداد جيل من الشباب للقيادة وإكسابهم المهارات اللازمة للإدارة.

من جانبه أشاد السفير الفرنسي بمستوى التعاون البحثي والعلمي مع مصر مؤكدا أن السفارة الفرنسية تنظر في 300 مقترح بحثي من طلاب وباحثين مصريين في مصر وستقوم السفارة باختيار 40 منهم لاستكمال الدراسة في فرنسا، حيث وعد السفير بالنظر في مسألة زيادة أعداد الدراسين المصريين في الجامعات الفرنسية، من خلال إعداد برامج ذات تمويل مشترك وإعداد برامج دراسية باللغة الإنجليزية لاجتذاب المزيد من الباحثين والدراسين المصريين.

كما أوضح السفير تطلع فرنسا لتوقيع مذكرة تفاهم مع مصر لتعزيز التعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا بين البلدين، كما عبر عن رغبة بلاده في أن تكون الجامعة الفرنسية في مصر نموذجا يحتذى به للتعاون بين البلدين وزيادة أعداد الطلاب بها وزيادة التخصصات العلمية التي تضمها مؤكدا أنها تضم 8 معامل مجهزة على أحدث مستوى.

وفي هذا السياق أشار عبد الغفار إلى رغبته في زيادة اعداد الأساتذة والباحثين الفرنسيين بالجامعة الفرنسية بالقاهرة من أجل زيادة استفادة نظرائهم المصريين علميا وبحثيا، والقيام بتجارب وأبحاث علمية مشتركة، كما طلب من الجانب الفرنسي ضرورة تأسيس برامج علمية مشتركة وبرامج إشراف مشترك بين الجامعات المصرية والفرنسية تمنح شهادات معتمدة من الجانبين لتعزيز التعاون العلمي والبحثي بين باريس والقاهرة.

من ناحية أخرى وجه السفير الفرنسي الدعوة لعبد الغفار للمشاركة في فعاليات مؤتمر وزراء التعليم والتكنولوجيا والمقرر عقده في باريس في مايو 2018، من ناحية أخرى وجه عبد الغفار الدعوة للسفير الفرنسي للمشاركة في احتفالية بمناسبة مرور سبعين عاما على تأسيس مقر اليونسكو مصر والمشاركة أيضا في احتفالية تنظمها جامعة حلوان في أسوان في ديسمبر المقبل.

حضر اللقاء د. لويس مورو ملحق التعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا في السفارة الفرنسية بالقاهرة ومحمد بو عبدالله مستشار التعاون والنشاط الثقافي ومدير المعهد الفرنسي بمصر، وصوفي بوميه نائب مستشار التعاون والنشاط الثقافي ورئيسة ملف التعاون الجامعي في السفارة الفرنسية بالقاهرة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا