إيهاب يونس.. 10 أسرار فى حياة الشيخ الذى هز عرش وزارة الأوقاف

أزمة كبيرة أحدثها الشيخ إيهاب يونس عندما وقف فى أحد البرامج التليفزيونية مرتديا الزى الأزهرى منشدا أغنية "لسه فاكر" لكوكب الشرق أم كلثوم وهو ما كان سببا فى إحداث ضجة هائلة داخل المجتمع المصرى عامة وبين رجال الدين خاصة تدخلت على إثرها وزارة الأوقاف وأعلنت منع" يونس" من الخطابة والإمامة وإلقاء الدروس الدينية، وإلحاقه كباحث دعوة بالإدارة التابع لها لحين انتهاء التحقيقات معه بمعرفة النيابة الإدارية, قبل أن يتقدم بالتماس إلى وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة الذي قبل التماسه وقرر عودته للخطابة مرة أخري.. لكن "يونس" لم يكن أول من قام بذلك من الشيوخ الذين جمعوا بين الدين والغناء وهو ما نتعرض له بالتفصيل.
الغريب فى الأمر أنها لم تكن المرة الأولى التى يحذو فيها "يونس" مثل هذا الحذو, فقد قام بأداء العديد من الأغانى فى فيلم "الكنز" الذى يتم عرضه حاليا فى أدوار السينما, وذلك عقب حضور المخرج شريف عرفة والملحن هشام نزيه لمهرجان "مولد وميلاد" – الذى غنى فيه أيضا يونس- وإعجابهم الشديد بصوته، وهو ما دعاهما إلى طلب منه أداء بعض الأغانى فى فيلم "الكنز" بجزئيه الأول والثانى وهو ما وافق عليه بعد تردد شديد.

تمرس يونس الإنشاد الديني فى عمر الثالثة عشر عامًا، وكان ذلك حينما التحق بالمركز النموذجي لإعادة وتأهيل المكفوفين، ونصحه أساتذة الموسيقى وقتها بالتركيز فى الإنشاد لطبيعة دراسته الأزهرية، والتي أكملها حتى تخرج في كلية أصول الدين.

وقد انشغل يونس منذ صغرة بالبحث وراء الشرائط النادرة لعمالقة الإنشاد كالشيخين نصر الدين طوبار وسيد النقشبندي وغيرهما، وكان الإنشاد الشغل الشاغل له حتى كان يصرف عليه مصروفه الذي يأخذه من والده حيث كان يتوجه إلى شركة صوت القاهرة للحصول على الشرائط النادرة لكبار المنشدين .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا