شاهد بالصور .. كواليس إفتتاح قاعة " المنارة " والندوة التثقيفية 26 وتكريم منتخب مصر

إستمراراً للجهود المبذولة لدعم مقومات التنمية الحضارية على أرض مصر ، إفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة مركز المؤتمرات والمعارض الدولية والذى يعد أحد الصروح الثقافية الكبرى التى أقامتها القوات المسلحة وفقاً لأحدث النظم التقنية والتكنولوجية ، وذلك تزامناً مع إحتفالات الشعب المصرى وقواته المسلحة بالذكرى الرابعة والأربعين لإنتصارات أكتوبر المجيدة .بدأت المراسم بوصولالرئيس إلى مقر المركز - بمحور المشير بمنطقة التجمع الخامس - حيث كان فى إستقباله الفريق أول / صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى والفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وكبار القادة ، حيث قام عدد من شباب وفتيات مصر بإذاحة الستار عن اللوحة التذكارية وقص الشريط إيذاناً بإفتتاح المركز الذى يضع مصر من جديد على الخريطة السياحية للمؤتمرات الكبرى والمعارض العالمية .إستمع الرئيس السيسى إلى شرح على ماكيت المشروع من اللواء أح / حسن عبد الشافى مدير المهندسين العسكريين تضمن وصفاً للموقع العام وإمكانيات مركز المؤتمرات الذى أطلق علية " المنارة " حيث أقيم على مساحة (75) ألف م2 ، ويضم صرح متعدد الأغراض على مساحة (10) آلاف م2 ويشمل (11) قاعة متعددة الإستخدامات ، ومسرح رئيسى يسع (1670) مشاهد أقيم على مساحة (5) آلاف م2 مقسمة إلى (3800) م2 لأماكن المشاهدين و(1200) م2 لخشبة المسرح الثابتة والمتحركة والكواليس ، والمسرح مجهز بكافة الإحتياجات من أنظمة الصوت والتصوير ووحدات المونتاج والإخراج والبث المباشر التى تلائم إستضافة العروض الفنية والإستعراضات العالمية ، بالإضافة إلى ساحة العرض المكشوف بمساحة (8800) م2 ، ومنشآت إدارية وخدمية ومناطق إنتظار سيارات تسع (300) سيارة و(36) أتوبيس سياحى ، وجراج سفلى يستوعب نحو (1000) سيارة ، فضلاً عن المساحات الخضراء وأعمال التنسيق الحضارى .الرئيس بجولة تفقدية داخل المركز شملت قاعة المؤتمرات التى أقيمت على مساحة (900) متر مربع وتتسع لنحو (219) مشاركاً وتعقد فيها جميع المؤتمرات لكافة الأغراض وتم تصميمها على مستوى عالمى ، وتزويدها بأحدث وسائل العرض المرئى والصوتى والبث الداخلى والخارجى والترجمة الفورية .كما تفقد قاعة العرض السينمائى المقامة على مساحة (900) متر مربع وتتسع لنحو (474) مشاهداً ، تم تزويدها بأحدث نظم العرض السينمائى ثلاثى الأبعاد ، ويمكن تحويلها إلى قاعة مؤتمرات بنفس السعة ، كذلك قاعة المائدة المستديرة المجهزة لعقد الإجتماعات الرئيسية لعدد (25) من كبار الشخصيات والوفود المرافقة لها بإجمالى (129) فرد تم تجهيزها بأحدث منظومات الترجمة الفورية والعرض ونقل الحدث داخلياً وخارجياً ، وملحق بها قاعات للإستقبال والضيافة .ويضم مركز المؤتمرات مركز إعلامى يسع (140) صحفياً مزود بغرف للترجمة وشاشات تليفزيونية لنقل الفعاليات المؤتمرات ، ملحق به مركز إتصالات دولية لتقديم الخدمات الإعلامية للمراسلين والصحفيين وفقاً لأحدث الأنظمة الإلكترونية التى تتيح إمكانية تسجيل ونقل المحتوى عبر وسائط الإتصال بالمركز ، فضلا عن العديد من قاعات المحاضرات وورش العمل المتنوعة والمزودة بأحدث شاشات العرض التفاعلى ، إضافة إلى قاعة للطعام مساحة (780) متراً مربعاً مجهزة لإستضافة أكثر من (200) زائر ومزودة بمطبخ على أحدث النظم الفندقية لتلبية إحتياجات ضيوف المركز بطاقة (1200) فرد فى الوجبة الغذائية الواحدة ، كما يمكن إستخدام عدد (3) قاعات إضافية متدرجة السعات كقاعات طعام لتلبية المطالب التنظيمية للأنشطة والمعارض والمؤتمرات المختلفة .ويضم المركز على عدد من قاعات العرض الدائرية متعددة الاغراض التى تستخدم لإقامة المعارض الداخلية حيث قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بإفتتاح المعرض الفنى لمنتجات وإبداعات أعضاء جمعية المحاربين القدماء وضحايا الحرب ، والذى يضم أعضاء الجمعية من الأعمال الخشبية والنحاسية والنحت والرسم على الزجاج والخزف والمنتجات الجلدية والمنسوجات بالإضافة لمنتجات مصنع الأجهزة التعويضية .وإستمع إلى شرح من اللواء سيد على الغالى مدير الجمعية ضمن الأنشطة المختلفة التى تقدمها جمعية المحاربين القدماء لرعاية أعضائها حيث يتم إكتشاف وتنمية ومهاراتهم المختلفة وتوفير المدربين وأماكن التدريب والخامات الأساسية اللازمة لهم وإقامة المعارض للمشاركة فى تسويق منتجاتهم عرفاناً بما قدموه من تضحيات من أجل رفعة وكرامة مصرنا الغالية وتفقد الرئيس السيسى معرضاً للمشروعات متناهية الصغر لجمعيات الأسر المنتجة التابعة لوزارة التضامن الإجتماعى ، والذى يضم العديد من المنتجات اليدوية والتراثية المصنعة بالإعتماد على الخامات المتوفرة بالبيئة المصرية ، حيث إستعرضت الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الإجتماعى جهود الوزارة فى هذا القطاع الذى يضم (27) جمعية على مستوى الجمهورية تقدم خدمات وبرامج التمويل والتدريب والأقراض والتسويق لأكثر من (3) مليون أسرة مصرية فى مختلف الأنشطة .كما تفقد الرئيس إحدى قاعات العرض الرئيسية بالمركز والتى تضم معرضاً لمشروعات التنمية الشاملة التى تشرف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة على تنفيذها بالتعاون مع أكثر من (3) آلاف شركة مدنية توفر الملايين من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة بمختلف محافظات الجمهورية ، وإستمع إلى عرض من اللواء أح كامل الوزيرى رئيس الهيئة تناول أهم هذه المشروعات فى مجال الطرق والكبارى والمحاور المرورية وإنشاء وتطوير المطارات ، ومشروعات الإسكان والمدن الجديدة وإسكان بديل العشوائيات ، ومشروعات قطاع الأمن الغذائى وإقامة الشون وصوامع الغلال ومشروعات الثروة السمكية والصوب الزراعية وإستصلاح الأراضى ومحطات تحلية المياه ومشروعات التنمية فى قطاع التعليم وإقامة المدارس والجامعات ، وقطاع الرعاية الصحية وإنشاء وتطوير العديد من المستشفيات ومراكز طب الأسرة ، بجانب المنشآت الرياضية والإجتماعية والترفيهية ودور العبادة بالعديد من المحافظات كذلك مشروعات التنمية الصناعية والتنموية بمحور قناة السويس من بينها أنفاق الإسماعيلية وبورسعيد والمنطقة الصناعية والأرصفة البحرية والميناء بمنطقة شرق بورسعيد ، بجانب المشروعات التنموية والخدمية والتجمعات البدوية بمحافظتى شمال وجنوب سيناء ومن داخل المسرح الكبير بمركز المؤتمرات شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وقائع الندوة التثقيفية السادسة والعشرون التى نظمتها إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة تحت عنوان " أكتوبر أنشودة النصر " والتى تضمنت العديد من الفقرات التى تستعرض البطولات والتضحيات الممتدة لأبناء مصر فى الدفاع عن الوطن جيلاً بعد جيل .حضر وقائع الندوة المشير حسين طنطاوى القائد العام رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة سابقاً والمستشار عدلى منصور رئيس الجمهورية الأسبق والدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب والمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء والمحافظين وأعضاء مجلس النواب ورجال الدين الإسلامى والمسيحى ، وعدد من الشخصيات العامة رموز الفكر والثقافة والإعلام ، وعدد من قادة وضباط القوات المسلحة والشرطة وأبناء محافظتى شمال وجنوب سيناء .دأت وقائع الندوة بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ، أعقبها ظهور فريق المنتخب الوطنى وجهازه الفنى وأعضاء الإتحاد المصرى لكرة القدم الذين حققوا إنجازاً تاريخياً طال إنتظاره بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم المقرر إقامتها بروسيا وإسعاد الشعب المصرى العظيم .حيث قام الرئيس السيسى بتقديم التهنئة لأعضاء الفريق الذين قدموا مثلاً متميزاً لقدرة أبناء هذا الشعب وشبابه فى تحقيق الإنجازات التى تعكس حضارة الشعب المصرى وتاريخه العريق ، وطالبهم بالمزيد من النجاحات والإنجازات لرفع إسم مصر عالياً وإسعاد الشعب المصرى العظيم وإشتملت الندوة على عرض فيلماً تسجيلياً بعنوان " المنارة " إستعرض إمكانيات مركز المؤتمرات والمعارض الدولية الجديد الذى يعد بمثابة تحفة معمارية زودت بكافة الإمكانات الفنية والتقنية وأحدث وسائل العرض والبث المباشر ليكون منارة جديدة لنشر الثقافة والإبداع فى مصر والمنطقة .وإستعرض أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية أهمية توحيد الصف العربى وأثره فى تحقيق النصر ، من خلال التلاحم والتضامن وحشد كافة الإمكانات والقدرات الإقتصادية والجغرافية والحضارية والبشرية لدعم القضايا القومية العربية ، مع إستخدام سلاح البترول بصورة غير مسبوقة فى ملحمة مصيرية كُبرى وأكد أبو الغيط أن الأزمات والأحداث الراهنة التى تواجهها أمتنا العربية تفرض ضرورة التعاون المشترك للقضاء على الإرهاب ووقف التدخلات الخارجية التى تأكل الجسد العربى وتنسيق الجهود والمواقف لإستعادة الأمن والإستقرار بالمنطقة .كما تحدثت السيدة جيهان السادات عن ذكريات أكتوبر التى عاشتها فى لحظات إتخاذ أخطر قرار فى تاريخ الأمة المصرية والعربية ، وهو قرار العبور وما صاحبه من مراحل الإعداد وإدارة العمليات فى معركة سياسية وعسكرية خاضها قادة وأبطال القوات المسلحة مع الرئيس الراحل / أنور السادات ومن خلفة الشعب المصرى الذى تحمل الكثير من أجل إستعادة عزة الوطن وكرامته ، مشيره إلى أن الرئيس السادات لم يتخلى عن حلمه بتحرير الأرض وإستخدم فى ذلك كل الأساليب سلماً وحرباً ، ولم يتردد أن يذهب إلى العدو مقاتلاً بالسلام ساعياً نحو عالم أفصل وإسترداد كامل ترابنا الوطنى فى ملحمة خالدة شكلت ملامح التاريخ .وإشتملت الندوة على عرض فيلم تسجيلى من إنتاج إدارة الشئون المعنوية بعنوان " الشعب هو البطل " والذى تناول العلاقة الوثيقة بين الشعب وقواته المسلحة ، وما يميزه من وعى حقيقى وإدراك للتحديات التى واجهت الوطن على مر العصور وقدم البطولات وتضحيات فى سبيل الحفاط على بقاء الدولة وتماسكها وإعادة بناؤها وتطورها بأيدى أبنائها المصريين .وشهدت الندوة نماذج من التضحيات الممتدة لأبناء القوات المسلحة جيلاً بعد جيل حيث قدمت لمسة وفاء للواء متقاعد / جلال مروان قائد كتيبة خلال حرب أكتوبر والذى واجه مع رجاله تقدم اللواء 190 المدرع الإسرائيلى وإستطاعوا تدمير معظم دباباته وأسر قائده عساف ياجورى ، متذكراً الجندى محمد عبد الحميد تميم من الدقهلية الذى إستطاع تدمير (3) دبابات فى سبع دقائق ، وأضاف " دعوت الله أن أحظى بالشهادة لكنه إختص بها إبنى المقدم شرطة الشهيد أحمد محمود جلال مروان الذى لبى نداء الوطن خلال الحرب على الإرهاب بمدينة العريش بشمال سيناء كذلك تكريم إسم الشهيد البطل أحمد صابر منسى بطل الصاعقة الذى إستشهد خلال العمليات بمناطق مكافحة النشاط الإرهابى بشمال سيناء ، وتضمنت الندوة فقرة شعرية كان قد أبدعها وأنشدها بصوته عن شرف العسكرية المصرية ، كما تحدثت منار محمد سليم عن ملامح من حياة البطل وعلاقته بكل من حوله كنموذج وقدوة فى تحمل المسئولية والعطاء من أجل عزة الوطن وكرامته .كذلك تكريم الجندى البطل سائق الدبابة وحكمدار الطاقم الذان إستطاعا بفضل التدريب الجاد وعقيدة الإنتباه إنقاذ أرواح العشرات من المدنيين الأبرياء قبل إستهدافهم بإستخدام سيارة مفخخة على أيدى العناصر الإرهابية عند حاجز تفتيش أمنى مكتظ بالشاحنات ، وفى رد فعل بطولى قام قائد الدبابة وحكمدار الطاقم بإعتراض السيارة الملغومة وإعطابها والقضاء على العناصر الإرهابية المسلحة الموجودة بها ، فى إحدى ملاحم البطولة والفداء لمصر وشعبها .وتضمن الجزء الثاني من الندوة محاضرة الإعلامى القدير الأستاذ / حمدى الكنيسى عن ذكرياته كمراسل حربى للإذاعة المصرية خلال ملحمة العبور ، مشيراً إلى جانب من تصريحات القادة والسياسيين قبل وبعد الحرب وما تكبدوه من خسائر فادحة وهزيمة ساحقة على الجبهة المصرية ، لافتاً إلى أن الإعلام الوطنى الحقيقى فى تلك الفترة يقدم دوره بصورة مبهرة فى حشد الشعب خلف قواته المسلحة من أجلها ، مطالباً الإعلام المصرى بالعودة إلى هذا الدور لدعم جهود الدولة وهى تخوض حرب لا تقل خطورة عن حرب أكتوبر وإبراز ما يتحقق من إنجازات وتطوير وتحديث فى كافة المجالات ، وجهود القوات المسلحة والشرطة فى مواجهة الإرهاب فى ملحمة تسجل بحروف من ذهب فى تاريخ مصر العظيم .كذلك عرض فيلم تسجيلى عن المحارب أحمد محمد إدريس صحاب فكرة التغلب على التصنت اللاسلكى خلال حرب أكتوبر بإستخدام اللغة النوبية كوسيلة للتخاطب خلال المحادثات اللاسلكية على كافة المستويات أثناء مراحل العبور .وأختتمت العروض بفقرة فنية غنائية من إنتاج إدارة الشئون المعنوية بالتعاون مع وزارة الشباب ودار الأوبرا المصرية بمشاركة كورال من (100) طفل لتقديم عدد من الأغانى الوطنية أختتمت بأغنية وطنية جديدة بعنوان "علوا الأعلام" .وفى نهاية الندوة قام الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بمنح المساعد / أحمد إدريس وسام النجمة العسكرية على ما قدمه من خدمات جليلة من أجل الوطن

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا