فيلالي غويني: “أخطاء بن غبريت لن تنته ومهازلها ستتواصل”.

انتقد، اليوم، الأمين العام لحركة الإصلاح، فيلالي غويني، سياسة وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، على خلفية فضيحة كتاب الجغرافيا الموجه للسنة الأولى متوسط، مستغربا قولها “أنا بريئة..”، مقترحا “إنشاء مجلس أعلى للتربية يكون مشكلا من خبراء و أكادميين للنظر في مواضع الخلل ومن ثم تصويبها”.
أكد، الأمين العام لحركة الإصلاح، غويني، في كلمته الإفتتاحية للدورة العادية للمكتب الوطني للحركة، أن “أخطاء وزيرة التربية الوطنية لن تنته ومهازل المناهج التربوية ستتواصل”.
وأوضح، الأمين العام لحركة الإصلاح الوطني، مشاركة حركته في الانتخابات القادمة، معتبرا إياها بـ “فرصة للتحاور مع من يخالفنا الرأي من خلال الأطر الرسمية لكي لا يبقى الحوار بين كافة المكونات السياسية في البلاد عبر وسائل الاعلام”.
وعبر، فيلالي غويني، عن “أسفه” لرأي المجلس الدستوري حول بعض القوانين العضوية الأخيرة المصادق عليها من قبل البرلمان كالقانون العضوي المتعلق بالانتخابات خاصة ما تعلق بالمادتين 73 و93 منه و التي كما قال “فيهما مساس بالحريات و الممارسة السياسية السليمة” بحيث يرى “أن إشتراط  الحصول على نسب معينة في إنتخابات سابقة للمشاركة في الانتخابات اللاحقة أمر فيه مساس بالبناء الديمقراطي الصحيح”.
وفي سياق آخر و بعد ان “ثمن” الأمين العام للحركة تعيين رئيس الجمهورية للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والوقاية منه، معتبرا أياها آلية “هامة للحفاظ على مقدرات الشعب الجزائري”، وقال أن مهمتها لن تكون سهلة في ظل الظروف الحالية التي تعيشها الجزائر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا