نشر معهد الشركات الامريكية ” AEI” تقريرا يقول فيه إن الجزائر ستكون ثالث دولة غير مستقرة في القريب العاجل، بعد كل من اليمن، سوريا، العراق، ليبيا .
ويحذر هذا التقرير، الذي كتبه مسؤول سابق وهام في البنتاغون الامريكي، ويحذر فيه المؤسسات الاقتصادية من الاستثمار في عشر دول، حلت الجزائر فيها ثالثة، بعد كل من المالديف وموريتانيا، متبوع بكل من اثيوبيا، نيجيريا، تركيا، روسيا، السعودية، الاردن والصين.
ويعتمد صاحب التقرير ويدعى ميشال ريبان المسؤول السابق في وزارة الدفاع الامريكية مسؤول عن تدريب ضباط الجيش قبل ارسالهم إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مؤشرات سياسية واقتصادية، ويحتج بالوضعية الامنية خلال تلك الفترة، كما يستشهد بوجود تهديدات ارهابية في الجنوب، وتدفق الاسلحة من ليبيا.
ويتزامن توقيت نشر هذا التقرير مع الانتخابات الامريكية، حيث يوجه المعهد رسالة لى كل من هيلاري كلينتون ومنافسها ترامب بضرورة أخذ دراسته على محمل الجد والاهتمام بتطور العالم قبل الخوض في المعركة السياسية الامريكية.
للإشارة، تاسس المعهد سنة 1943، ومهمته حماية أساسيات الحرية، ومن بين مموليه ميكروسوفت .
www.assawt.net/2016/10/تقرير-أمريكي-يتنبأ-بدخول-الجزائر-في-مر/