برمجت محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة، خلال دورتها الجنائية الحالية، النظر في قضية بارون مخدرات كان وراء تهريب 40 قنطار من المخدرات من المغرب إلى ليبيا، وبقي في حالة فرار، إلى أن ألقت عليه القبض مصالح الأمن مؤخرا.

وحسب ما جاء من تصريحات أحد المتهمين خلال استجوابهم بخصوص الوقائع، أنه ينشط ضمن عصابة إجرامية مختصة في مجال المتاجرة بالمخدرات وأنه قام بنقل 20 قنطار من المخدرات من ولاية وهران إلى الحدود الليبية وأنه تقاضى مقابل العملية 180 مليون سنتيم، وتلتها عملية أخرى بنفس الكمية، وأضاف أن الشاحنة التي ضبطت على متنها المخدرات قام باقتنائها بارون المخدرات بمبلغ 470 مليون سنتيم وسجلها باسمه بوثائق مزورة، وأضاف أنه في المرة التي ضبط فيها اتفق مع البارون على مبلغ 100 مليون سنتيم للقنطار الواحد، ومن بين ما كشف أنه المتهم أن المخدرات كان يتم جلبها من المغرب ليتم نقلها إلى ليبيا في إطار شبكة وطنية مختصة في التهريب.