أطاحت مصالح الشرطة القضائية التابعة لأمن ولاية تيزي وزو أول أمس، بأحد بارونات المخدرات وتمكنت من تحديد إحدى طرق الترويج التي تعكف عليها شبكات المخدرات والتي تستغل طبيعة الأحياء المكتظة ومعرفة سكانها لنشر سمومها بعد إخفائها في ثقوب العمارات.

وحسب مصدر امني موثوق، فان العملية جاءت أثناء قيام عناصر فصيلة مكافحة المخدرات بدورية عبر الإقليم المذكور، وبالضبط أثناء تواجدهم على مستوى الطريق المؤدي إلى محطة المسافرين السابقة أين قاموا بإيقاف عدة أشخاص، وبعد مراقبة وثائقه الإدارية وتفتيشهم تفتيشا دقيقا، عثروا بحوزتهم على كمية من المخدرات، مباشرة قاموا باقتيادهم إلى مقر الفرقة بتيزي وزو، قصد مواصلة التحقيق وأضاف مصدرنا أن عملية مماثلة أسفرت بالكشف عن المخدرات وبعد التحقيق مع الشخصين الموقوفين اعترف أحدهما أن قطعتي المخدرات ملك له قصد الاستهلاك الشخصي، وبخصوص مصدرها فقد أكد بأنه قام بشرائها بمفرده من شخص يقطن بالحي المذكور آنفا يقوم بإخفاء المخدرات بثقب العمارة التي يقطن فيها، وبعد إعطاء الشخص الموقوف لأفراد الأمن المواصفات اللازمة عن بائع ومكان اقتناء المخدرات، قام المحققون باستغلال تلك المعطيات وبعدها مباشرة تنقل المحققون إلى مسكن المشكوك فيه وقاموا بتوقيفه، أين عثروا وحجز كمية المخدرات