تداول، الاعلام الصحراوي، أمس الأحد، صورا لزعيم جبهة البوليزاريو، إبراهيم غالي، بلباس عسكري، بمنطقة الكركارات، تكذيبا لتصريحات المخزن بالسيطرة عليها.
وقالت، وسائل إعلام صحراوية، أن “رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة الاخ ابراهيم غالي، مرفوقا بوزير الدفاع الوطني الاخ عبد الله لحبيب وقائد الناحية العسكرية الاولى الاخ بيد الله محمد ابراهيم بزيارة لبعض وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي المرابطة بمنطقة الكراكارات المحررة”.
وأوضحت، مجلة المستقبل الصحراوي، أن  خرجة غالي، “قد تكون استجابة لمطالب العديد من النشطاء على شبكة الانترنت، في وقت سابق بزيارة منطقة الكركرات قرب المحيط الأطلسي، للرد على الهجمة الإعلامية التي تعرض لها بالتزامن مع انعقاد ندوة التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي بكتالونيا الاسبانية”.
من جهته أكد موقع “الضمير”، أن الصور تؤكد “من جديد زيف الدعاية المخزنية، التي حاولت تضليل الرأي العام الدولي والمغربي، بالإدعاء أن جنود ومقاتلي جبهة البوليساريو لم يصلوا المحيط”.
وتشهد منطقة الكركارات الصحراوية المحاذية للحدود مع موريتانيا، منذ الصيف الماضي حالة توتر بين المغرب وجبهة البوليزاريو، التي اتهمت الرباط بخرق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991، بعد تحركاتها العسكرية في المنطقة تحت غطاء مكافحة التهريب.
وكالات
%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%ad%d8%b1%d8%a7%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%ba%d8%b1%d8%a8%d9%8a%d8%a9