قالت مصادر إعلامية جزائرية أن الصحافي محمد تامالت قد توفي في مستشفى بباب الوادي بالجزائر العاصمة، وذلك بعد غيبوبة امتدت لعدّة أشهر دخلها إثر انطلاقه في إضراب عن الطعام، وبعد تعّرضه للإعتداء بالضرب من أطراف داخل السجن تلقى جراءها ضربة قاتلة في رأسه لم يستفق منها منذ ذلك.
الخبر على موقع سبق براس:
توفي اليوم الصحافي محمد تمالت بمستشفى مايو بعد أسابيع من دخوله في غيبوبة إثر إضرابه عن الطعام.
واعتقل محمد تمالت يوم 26 جويلية 2016 وتوبع بتهمتي اهانة هيئات نظامية والإساءة لرئيس الجمهورية في منشورات بموقعه الإلكتروني وصفحته بالفايسبوك، وقد حُكم عليه بالسجن عامين وغرامة مالية قدرها 200 ألف دينار جزائري .