انتقد الدولي الجزائري الأسبق في سنوات السبعينيات عمر بتروني، الأداء الذي قدّمه أمس، لاعبو المنتخب الوطني في المباراة الوديّة التي لعبوها أمام منتخب موريتانيا، بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، معتبرا أن محور الدّفاع لا يزال الحلقة الأضعف في تشكيلة الناخب الوطني جورج ليكنس، رغم إبعاد القائد كارل مجّاني، وقال مهاجم مولودية الجزائر الأسبق في تصريح لـ"الحياة" اليوم ، إن على الطاقم الفنّي تصحيح ما يمكن تصحيحه قبل أقل من أسبوع فقط من انطلاق نهائيات كأس إفريقيا للأمم بالغابون "أظن أنني لست الوحيد الذي شاهد المباراة، فالجميع أجمع على هشاشة الدّفاع لاسيما في المحور، أين كان بلقروي وحتّى ماندي خارج الإطار، في كرة القدم الدّفاع يعتبر أساس كلّ نادي أو منتخب وطني وقاعدة رئيسية له"، وحمّل نجم الكرة الجزائرية الأسبق المسؤولية لمسؤولي الاتحادية الجزائرية لكرة القدم على ما آل إليه محور الدفاع والمشاكل التي يعاني منها منذ رحيل المدرّب الأسبق كريستيان غوركوف، معتبرا أن الانتظار والوقت طويل في إيجاد خليفة للتقني الفرنسي كان سببا في تراجع أداء المدافعين، حيث قال "عندما استقال غوركوف من على العارضة الفنية للخضر، انتظر مسؤولو الفاف قرابة شهرين أوأكثر لتعيين راييفاتس ثم أتوا بليكنس، فلو جلبوا مدربا مباشرة بعد استقالة غوركوف، كان المدرب الجديد سيستغل هذين الشهرين لتعديل الخطّ الخلفي وليس قبل أسبوع من انطلاق كأس إفريقيا. وختم بتروني تصريحاته بإعرابه عن تشاؤمه في تتويج الخضر بالكأس الإفريقية أو حتى الوصول إلى المربّع الذهبي قائلا "بهذا المستوى الذي ظهر به الخضر أمام موريتانيا والدّفاع الذي شاهدناه فلن نصل حتّى إلى نصف نهائي الكان".