مثل أمام محكمة سيدي أمحمد صيني صاحب شركة للتصدير والاستيراد، تورط في جنحة التقليد، عقب استيراده لـ 1170 حذاء رياضيا يحمل العلامة التجارية «أديداس»، اتضح بعد التحقيقات أنّها مقلدة، وبناء على ذلك تم توقيفه وإحالته على التحقيق القضائي.
تداعيات قضية الحال -وحسب ما ورد في الملف القضائي- انطلقت بعد أن قامت إدارة الجمارك بمعاينة البضاعة التي وصلت إلى ميناء الجزائر بتاريخ الوقائع، واتضح أن المتهم قام باستيراد 1170 وحدة حذاء رياضي من الصين الشعبية تحمل العلامة التجارية «أديداس» التي كانت مقلدة بعدما أكدته الخبرة المنجزة على السلعة، وبغلت قيمتها 135 مليون دينار، وعلى إثر ذلك تم استدعاء المتهم من قبل عناصر الأمن من أجل التحقيق معه حول الوقائع الموجهة إليه، وبعد الاستماع لتصريحاته من قبل مصالح الضبطية القضائية تم إحالة ملفه على المحاكمة بمحكمة سيدي أمحمد الذي مثل أمام هيئتها طبقا لإجراءات الاستدعاء المباشر لمواجهة تهمة التقليد، التي أنكرها منذ الوهلة الأولى جملة وتفصيلا، ملتمسا تبرئته من الجرم المنسوب إليه، من جهته دفاع الطرف المدني وخلال مرافعته أكد أن المتهم في قضية الحال قام باستيراد البضاعة دون حصوله على رخصة من الشركة الأم، وعليه طلب تعويضا قدره 5 ملايين دينار، أما دفاع المتهم وخلال تدخله أشار إلى غياب محضر الحجز في الملف وهذا الشيء يفسر لصالح المتهم، كما طلب رفض تعويضات الدفاع الطرف المدني كونه لا يملك أي صفة، وعلى أساس المعطيات المقدمة في الجلسة التمس ممثل الحق العام عقوبة 6 أشهر حبسا نافذا و3 ملايين دينار غرامة مالية نافذة ضد المتهم، فيما أجلت المحكمة الفصل في القضية إلى غاية الأسبوع المقبل.
إيمان فوري