أثار اختفاء الشاب بهيطيلة عواك الذي يقطن بالمدينة الجديدة بليل 70 كلم جنوب ولاية الأغواط شكوك كبيرة لدى عائلته وأيضا لدى سكان البلدية الشاب المعروف بحسن خلقه وتربيته خرج مساء يوم السبت الماضي متوجها نوح مدرسته القرآنية ببلدية حاسي الدلاعة والتي يزاول فيها حفظ كتاب الله إلى أن تأخره عن العودة للمنزل العائلي جعل من العائلة تطلق صفارات البحث في كل الجهات بغية العثور على فلذة كبدها المختفي بطريقة غريبة منذ أربعة أيام الواقعة التي شكلت لها خلية بحث بنشر صور المختفي عبر وسائل التواصل الاجتماعي جعلت الكل يتعاطف مع الشاب المفقود الذي لم يكن له أي سبب في الاختفاء أو مغادرة البيت وهو ما جعل الكثيرون يروجون لعدة فرضيات في تعرضه لمكروه أو بالرغم من معرفة المفقود وكل سكان البلديتين بليل و حاسي دلاعة للفقيد الذي لا يسلك سوى مسلك واضع ذهابا وإيابا ويبقى أمل العائلة في إيجاد الشاب المحبوب وسط عائلته وأصدقائه من طرف السلطات الأمنية التي تسعى لفك لغز الاختفاء.