أكد عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الوطني "الافلان"، الصادق بوقطاية، "إن أحداً لن يفلح في خلق الفتنة في الجزائر"، موضحا أن الاتهامات بتزوير الانتخابات التشريعية التي ستجري شهر أفريل القادم هدفها التبرير المسبق لعدم الفوز فيها. وأفاد الصادق بوقطاية في تصريح للميادين بالقول:" أحداً لن يفلح أحد في خلق الفتنة في الجزائر"، مؤكدا أن موقع الجزائر الاستراتيجي ومواقفها السياسية تجعلها مستهدفة، مضيفا "الجزائر دولة مستقلة في قرارها السياسي، ومواقفها واضحة وخصوصاً في القضية الفلسطينية". وحول الاتهامات بتزوير الانتخابات التشريعية التي ستجري في شهر أفريل القادم قال" إن الهدف من وراء ذلك هو "التبرير المسبق لعدم الفوز فيها"، وأوضح، أنّ بعض التصريحات التي تصدر عن بعض الأحزاب هي "لغط خارج مساحة الانتخابات التشريعية القادمة، ورئيس الجمهورية أكد أن هذه الانتخابات ستتم بشفافية تامة وديمقراطية، وطبعاً هناك قانون انتخابات مرّ على البرلمان وشاركت فيه كلّ الأحزاب، ولأول مرة تكون اللجنة المستقلة هي هيئة دستورية". كما لفت إلى أن لكل حزب الحق أن يكون له مراقب خلال عمليات الاقتراع القادم وهو يحضر عملية الفرز التي تتم أمام كل المواطنين.