أهميتهــــا بعيـــدا عــــن الأسطــــورة يكشـــف الكثــــير مــــن الكوامــــن والـــدرر

يتحدث أسامة جعيل رئيس نادي طبنة للتاريخ والآثار في هذه الوقفة عن أهمية الحدث الذي طرأ مؤخرا على المشهد المحلي لمدينة بريكة بعد القرار الذي اتخذ من طرف فريق المختصين من المخبر الوطني لعلم الآثار والتراث لجامعة الجزائر 2 لانطلاق الحفريات قصد إعادة تأهيل هذا الموقع من خلال إضفاء ديناميكية حوله ورد الاعتبار إليه باعتبار يمثل حضارة ضاربة أطنابها في التاريخ منذ الأزل كما وصفها الأولون على أنها مدينة كثيرة المياه وسط الحدائق وحقول القطن الذي مازالت المنطقة تمتهن زراعته إلى اليوم.
الشعب : كيف تلقيتم خبر إعادة إحياء المدينة الأثرية طبنة ببريكة ؟

أسامة جعيل : كان خبر الالتفاف وإعادة إحياء المدينة الأثرية مفرحا خاصة أنه جاء بعد مجهودات وتحركات جبارة من طرف أعضاء جمعية تواصل للثقافة والإعلام والتي انبثق منها نادي طبنة للتاريخ والآثار، فنشاطات الجمعية وخرجاتها التوعوية وتنظيمها لملتقى وطني للمدينة والاتصال بمختلف الأطراف الفاعلة لحماية المدينة آتى أكله والحمد لله في ظرف سريع لا يتعدى السنة الواحدة من انطلاق النشاط .

بحكم أنكم جمعية هدفها حماية الموروث المادي واللامادي ماهي الإستراتيجية المقترحة في هذا الشأن؟

الجمعية ذات طابع ثقافي وهدفها الأساسي حماية التراث المادي واللامادي لمدينة طبنة لمدينة بريكة عموما، فنحن حاليا بصدد مسايرة الوضع الجديد ومحاولة توعية المواطنين بأهمية المدينة وهذا لمختلف الشرائح بدءا من التعليم الابتدائي إلى غاية الجامعي وربطها بالمواطن البسيط، إضافة إلى تنظيم ملتقى وطني شهر أفريل القادم إن شاء الله بالتنسيق مع مديرية الثقافة لولاية باتنة والمركز الجامعي ببريكة يتخلل الملتقى أسبوع كامل من النشاط متمثل في توزيع المطويات التاريخية على المدارس وتنظيم معرض الجمعية بالمركز الثقافي إضافة إلى خرجات علمية إلى الموقع الأثري بالإضافة إلى حملات لجمع القطع الأثرية المتناثرة على جنبات الطرقات والمنازل بالتنسيق مع فرقة الدرك الوطني للبحث والتحري.

هل هناك تنسيق قائم بينكم وبين القطاعات ذات الصلة ؟

بالتأكيد فأي نشاط لا ينطلق من دون تحديد آليات قانونية له، وخاصة بالتنسيق مع دائرة بريكة وللبلدية وفرقة الدرك الوطني للبحث والتحري وأمن دائرة بريكة إضافة إلى المصالح الثقافية المختلفة مثل مديرية الثقافة لولاية باتنة والمحافظة الأثرية بتيمقاد والمركز الوطني للبحث الأثري بالجزائر العاصمة.

هل تلقيتم استجابة الفئات والشرائح حول حماية هذا المكسب؟

بالفعل وجدنا استجابة فياضة من أهل بريكة وخصوصا الغيورين على المدينة، حيث وجدناهم من خلفنا سواء ماديا أو بالآليات الخاصة بالتنقل أو الشاحنات، وبعد اتساع نطاق التوعية لدى عامة المواطنين نهدف حاليا إلى إزالة بعض الغموض للمواطن البريكي حول مدينة طبنة من خرافات و قصص أسطورية وتبيان أهمية المدينة تاريخيا، ومحاولة إعطاءهم دفعا لمساعدة البعثات الأثرية بطريقة منظمة.