ردّ الاعلامي الجزائري حفيظ دراجي، على الاتهامات الموجهة له بخصوص عدم انتقاده رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد رواروة، بعد "مهزلة" المنتخب الوطني في كأس إفريقيا الجارية وقائعها بالغابون، مقابل انتقاد اللاعبين والمدرب جورج ليكنس.

وأوضح دراجي في مداخلة له عبر برنامج "ستاد الكان" على "النهار تي في":"لم أتكلم عن رواروة لا بالسلب ولا بالإيجاب ولم أنتقده في حياتي، وفضلت أن أترك مسافة بيننا نظرا لعلاقة الصداقة والأخوة التي تربطني به لمدة 25 سنة وهذا من حقي"، مضيفا "شخصيا كنت أتمنى أن يرحل روراوة بعد مونديال 2014 وليس في الوضع الحالي، لأنني توقعت أنه لا يمكن أن يحقق أكثر من ذلك".