يرتقب أن ينطق مجلس قضاء الجزائر العاصمة، الأربعاء المقبل، بالحكم النهائي في حق المتهمين الثلاثة في قضية منح تراخيص تصوير برنامجي "ناس السّطح" و"كي حنا كي الناس" الذين عُرضا سابقا على قناة "كا بي سي".

وكان النائب العام لدى مجلس قضاء العاصمة، قد التمس تشديد العقوبة ضد كل من مهدي بن عيسى مدير شركة "ناس برود" ورياض حرتوف مدير الإنتاج بها، وكذا مونية نجاي المديرة الفرعية بوزارة الثقافة. للتذكير، أدانت محكمة سيدي امحمد الصيف الماضي، المتهمين بعقوبات متفاوتة تراوحت بين ستة أشهر غير نافذة و عام حبس موقوفة النفاذ.