خرج الفنان المصري، إيهاب توفيق، من جديد ليتحدث عن الشعب الجزائري وشهداء الوطن، لكن هذه المرّة خرج في خطاب ليّن أراد من خلاله تحسين صورته مع الشعب الجزائري، حيث قدّم هذا الأخير اعتذاره لكل الجزائريين، عقب كل ما بدر منه شخصيا ومن غيره من الفنانين في بلده في حق بلد المليون ونصف المليون شهيد قبل سنوات، خلال المباراة الفاصلة التي جمعت "محاربي الصحراء" و"الفراعنة" في إطار التصفيات المؤهلة لكأس العالم والتي أقيمت بجنوب إفريقيا سنة 2010. هذا ودعا، إيهاب توفيق، إلى المصالحة بين البلدين، مؤكدا أنّ الشعبين يجمعهما التاريخ الطويل وكذا الدين الإسلامي، مؤكدا أنّ العلاقات المصرية - الجزائرية أكبر بكثير من اختصراها في مجرد مقابلة كرة القدم.