كشف الاعلامي في قناة "المغاربية" سليم صالحي أن عميد قضاة التحقيق بباريس، طلب مبلغ 8000 أورو أي نحو 144 مليون سنتيم، كضمان لقبول النظر في قضية القذف التي رفعها ضد موقع "الجيري باتريوتيك" الناطق بالفرنسية الذي يملكه نجل الجنرال المتقاعد وزير الدفاع السابق خالد نزار. وكتب سليم صالحي في منشور له على "الفايسبوك": "أنا لا أملك هذا المبلغ وبالتالي قد أخسر القضية ضد ابن الجنرال! هل فهمتم لماذا أقول دائما لابد للحق من قوة تحميه ؟".

وكان موقع "الجيري باتريوتيك" قد نشر مقالا في سبتمبر 2015، اتهم فيه سليم صالحي المقيم في لندن، بأنه عميل للاستخبارات البريطانية كما اتهمه بانه كان يجمع الأموال لصالح الجماعات المسلحة في الجزائر.