دعا وزيرالثقافة عز الدين ميهوبي أمس أثناء إشرافه على افتتاح دورة الامانة العامة لاتحاد الكتاب العرب بالمكتبة الوطنية الجزائرية في كلمته التي ألقاها أمام مسامع الوفود العربية والمبدعين الجزائريين، لعدم الاستسلام للسوداوية، مركزا على ضرورة تطوير المعرفة، وتعزيز اتحاد الكتاب العرب لهياكله الخاصة بالترجمة، وكذا الاهتمام بالطفل.

وشدد ميهوبي في الافتتاح الذي حضره سفراء البدان العربية، و الأمانة العامة لاتحاد الكتاب الجزائريين على راسهم يوسف شقرة، وكذا الأدباء الجزائريين على غرار زهور ونيسي، أمين الزاوي، محي الدين عميمور، رشيد بوجدرة...، على أن تكون القضية الفلسطينية في صلب الاهتمامات، مشيرا بقيمة الحوار للقضاء على الانطوائية.

وقال ميهوبي أنه لامستقبل لأمة إن لم تعي وجودها وتجابه التحولات، معتبرا أن اللغة تكبر بالمعرفة، والمجتمع المنتج للمعرفة تتطور لغته.

وأثنى الوزير على تأسيس اتحاد الكتاب العرب سنة 1954، أي في عز النزعة التحررية، أين أصرت نخبة الأمة على تأسيس تنظيم يجمع صوتهم على ايقاع واحد، داعيا إلى التصدي للمشكلات الاساسية.