أحمد بن محمد العامري - سلطنة عمان

كان يمكن *تفادي الحرب في اليمن* ولكن *غياب الحكمة* جعل من *أزمة* سياسية كارثة..
كان على السعودية التي خاضت هذه الحرب وهي في تقديري حرب من نوع *(شر لابد منه)* كان عليها أن تقوم بتطبيق أبجديات سياسة *الاحتواء المزدوج* لليمن مما يعني إدراك وفهم معني نظرية *تقييد القوة* في التعامل مع إيران.
لابد أن ندرك بأن إيران و جوارها الجغرافي لنا قدر حتمى ويستوجب علينا التعاون معها من باب انها دولة لها مصالح، وذلك دون إسقاط الخلاف المذهبي والطائفي في التعاطي السياسي معها.
إيران دولة لها أجندتها و انا شخصيا احترم الدولة التي تحترم نفسها وتصنع لنفسها قدر، وتبني أجندتها حسب متطلباتها القومية و أمنها القومي.
*شرف الخصومة* يستدعي أن ننصف الطرح ولابد أن ندرك بأن لا *إيران تمثل المسلمين الشيعة ولا السعودية تمثل المسلمين السنة* هما دولتان لهما مصالح وكلا يشرعن لنفسه كيفية الحصول على تلك المصالح، وفي سبيل ذلك يمتطي أتباع مذهبه لتحقيق تلك المصالح من خلال الاستثمار العاطفي للخلاف المذهبي.
وكما قلت إيران والسعودية *دول*، ولا يوجد *عداء دائم في السياسة* وغدا تتحول المصالح و نرى إيران و السعودية أقرب مما نعتقد.
*لا عربي حر يقبل أن تستبيح إيران او اي دولة أخرى أرض العرب* ولكن حدثني عن *أرض العرب* وكيف العرب أنفسهم جلعوا ارضهم مستباحة.
يقول مالك بن نبي في كتابه يوصف العرب بأننا *أمة قابلة للاستعمار* (خرجنا من استعمار الغرب إلى استعمار ذاتنا واصبح المستعمر العربي في وطنه أقسى على بني وطنه من المستعمر الأجنبي.ولكي يبقى سيدا على مستعمرته، قدم للمستعمر القديم أكثر مما أخذه المستعمر من وطنه إبان استعماره.)
إلى هذا اليوم لم يقم قائد عربي بإدارة تحول حقيقي في بلده، ولا يمكن رمي هذا القصور على *نظرية المؤامرة* لأننا رينا دول أنجزت التحول و نرى اليوم جانبها مهاب.
عند الحديث عن إيران و العرب علينا أن ندرك بأننا نقارن بين إيران دولة لها أجندة تسعى إلى تحقيقها كما اسلفت القول، وعلينا احترامها حتى و إن اختلفنا معها، وهذا يعد من *شرف الخصومة*، ولا ينبغي أن يتحول عداء العرب لإيران عداء للشيعة.
*ولكن أين دولة العرب!!!*
العرب *عدد دول* ولا توجد دولة عربية واحدة لها أجندة حقيقية للأسف، ولكن فقط ردود أفعال على *أجندة إيران و دول أخرى تستبيح أرض العرب*.
الحديث في هذا له شجون و في الحقيقة حديث مؤلم عندما يرى العربي الحر نفسه ينساق خلف ردود أفعال، و وطنه وبني قومة أمة غير فاعلة في المنظومة العالمية.
ختاما اقول ماقاله شوقي:
يارب هبت شعوب من منيتها
واستيقظت أمم من رقدة العدم
سعد ونحس وملك أنت مالكه
تدويل من نعم فيه ومن نقم
رأى قضاؤك فينا رأى حكمته
أكرم بوجهك من قاض ومنتقم
فالطف لأجل رسول العالمين بنا
ولا تزد قومه خسفا ولا تسم
يا رب أحسنت بدء المسلمين به
فتمم الفضل وامنح حسن مختتم.