l من بينها 6 مختصة في اللحوم الحمراء و53 أخرى للدواجن
تقوم مفتشيات وأعوان الرقابة وقمع الغش بمديرية التجارة للجزائر العاصمة، على تنظيم خرجات مفاجئة عبر المذابح التي تتوفر عليها العاصمة، للوقوف على مدى احترام هذه الأخيرة لشروط الذبح والسلخ والحفظ المعمول بها حماية لصحة المستهلك، الذي يقبل على مادة اللحوم بشكل كبير لتحضير مائدة شهر رمضان المبارك، خاصة بعد تعليق استيراد اللحوم المجمدة وحجز 10 قناطير من اللحوم الفاسدة، حيث خصصت مبلغ 5 ملايين دج لصيانة العتاد والأجهزة الخاصة بالمذابح.
دعمت مصالح المراقبة وقمع الغش على مستوى مديرية التجارة بجزائر العاصمة تدخلها عبر 374 فرقة للوقوف على التجاوزات المسجلة بالمذابح الستة الخاصة باللحوم الحمراء، وكذا 53 الخاصة بالدواجن لمنع تسجيل مضاعفات لاستهلاك لحوم فاسدة، خاصة بعد حجز 10 قناطير منها في مقاطعة الدار البيضاء قبيل حلول الشهر الفضيل، مبدية حرصا شديدا لضمان جودة اللحوم التي تكون كلها طازجة باعتبار أن الحكومة علقت استيراد اللحوم المجمدة، وهو الأمر الذي جعل أعوان مديرية التجارة يولون أهمية قصوى لظروف الحفظ من خلال احترام سلسلة التبريد ومدى إخضاع المستودعات للتكييف، مع شروط الصحة والنظافة الواجب توفرها بعين المكان لضمان صحة المستهلك.
وفي ذات السياق قامت مؤسسة تسيير المذابح للعاصمة والتابعة لوزارة الفلاحة، قبل أيام قليلة، بالوقوف على 119493 رأس من الماشية، منها 25885 رأس من الأبقار بوزن إجمالي يقارب 9 ملايين كلغ و93608 رأس من الأغنام بوزن إجمالي يقدر بأكثر من 1.5 مليون كلغ، حرصا منها على تطبيق المخطط الوقائي القائم على تعزيز الفرق البيطرية بهدف المراقبة الصّحية للحوم بنوعيها، بالإضافة إلى تخصيص مبلغ 5 ملايين دينار لصيانة العتاد والأجهزة الخاصة بمختلف مذابح العاصمة ضمانا لتلبية حاجات المواطنين، وكذلك فضاءات التخزين وغرف التبريد. كما تم تعزيز إجراءات النظافة والأمن، خاصة بمذبح حسين داي الذي يعرف توافدا كبيرا للمواطنين.
كما لجأت المؤسسة إلى رفع عدد الأعوان الموسميين لتدعيم مصلحة أعوان أمن المؤسسة ومصلحة التنظيف.
وفي ذات السياق عاينت مديرية التجارة لولاية الجزائر 2630 قصابة و2223 محل لبيع الدواجن، و464 محل مختص ببيع اللحوم والأسماك المجمدة و138 مؤسسة لإنتاج اللحوم ومشتقاته، بهدف تطبيق مخططها لحماية المستهلك العاصمي من التجاوزات وحالات الغش المسجل ككل موسم رمضان من كل سنة.