أوضح محافظ الغابات بولاية وهران السيد بوزيان عبد الكريم لـ « المساء » ، أن الكثير من المهتمين بجني محصول الفلين بمختلف الغابات المتواجدة بالولاية، يواجهون مشكل انعدام اليد العاملة المؤهلة لجني هذا المحصول المهم.
ومن هذا المنطلق فإن مصالح محافظة الغابات تعمل بالتنسيق مع مديرية التكوين المهني والتمهين بداية من العام المقبل، على تجسيد فكرة التكوين في هذا المجال الذي يعرف نقصا حادا في مجال اليد العاملة المؤهلة.
للعلم، فإن الفلين الذي يتم جنيه واستخراجه من أشجار البلوط يحتاج إلى يد عاملة مؤهلة، يعرف صاحبها كيف يتعامل مع الشجرة وجذعها بدون المساس به حتى يتمكن من استعادة قواه والإنتاج الموجه للاستهلاك العام الموالي؛ كون الفلين يحتاج إلى كثير من العناية؛ لأنه يدخل في عدد من الصناعات المحلية.
وجاء هذا التأكيد من طرف محافظ الغابات بولاية وهران بعد الشروع في عملية الجني على مستوى غابة المسيلة المحمية جدا والواقعة على مستوى دائرة بوتليليس، التي لم تتمكن فيها المصالح البلدية من إيجاد العمال الذين من شأنهم القيام بهذا العمل الذي لا يستهوي الكثير من الشباب.
للإشارة، فإن عملية جني ما لا يقل عن 75 قنطارا من الفلين خلال أسبوع واحد، لم تُرض المعنيين بالعملية، خاصة أن غابة المسيلة التي تتربع لوحدها على مساحة إجمالية تقدّر بـ 680 هكتارا من مجموع 1068 هكتارا من مختلف الأشجار المتواجدة بالغابة، بإمكانها أن توفر الشغل للكثير من البطالين في عمليات جني الفلين بمختلف الغابات المتواجدة بالولاية التي تحصيها مصالح محافظة الغابات بالولاية، حسب تأكيدات السيد بوزيان عبد الكريم محافظ الغابات بالولاية.