قال الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب، خلال حفل تكريم أوائل الشهادات الأزهرية الذي أقيم اليوم بقاعة الأزهر للمؤتمرات، بحضور فضيلة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وكبار المسئولين ووكيل مجلس النواب وعدد من النواب وقيادات الأزهر، أن "الأزهر له مكانة كبيرة ليس في مصر فقط، ولكن في العالم أجمع، باعتباره منبرًا للوسطية والسماحة والسلام"، مشيرًا إلى أن "تخريج طالب أزهري واع بعلوم الدين هو السبيل لتجديد وتطوير الخطاب الديني، حيث يواجه بفكره الأفكار المتطرفة والإرهاب".
وأضاف عبدالعال "بالأمس القريب احتفلت مصر بعيد العلم حيث كرم الرئيس عددا من طلابه، واليوم يحتفل الأزهر الشريف بتكريم عدد من طلابه المتفوقين لحاجة مصر إلى الأزهر وطلابه لثقتنا في دورهم في المحافظة على استقرار الوطن"، مؤكدًا أن للأزهر السبق دائمًا في حمل مشعل العلم والمعرفة.
وأكد عبدالعال أن هناك مسئولية عظيمة ملقاة على عاتق طلاب الأزهر الشريف، وأن هناك تحديات كبيرة أمامهم للتصدي لأعداء الوطن وأعداء مسيرة التقدم التي تتحقق على أرض هذا الوطن.
وفي نهاية كلمته وجه الشكر والتقدير للدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، معربًا عن تقدير مجلس النواب للأزهر الشريف واعتزازه بدور الإمام الأكبر في نشر الفكر المستنير ونشر الوسطية والعلم النافع ومواجهة الفكر المتطرف في شتى ربوع العالم.