قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بسجن وادى النطرون، تأجيل محاكمة 493 متهما من أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية، لارتكابهم أحداث العنف والقتل، والتى وقعت فى منطقة رمسيس ومحيط جامع الفتح وقسم شرطة الأزبكية وراح ضحيتها 44 قتيلا، وأصيب فيها 59 آخرين من بينهم 22 من ضباط وجنود الشرطة لجلسة الخميس بعد الغد 10 أغسطس لاستكمال سماع مرافعة الدفاع.
عقدت الجلسة برئاسة المستشار شبيب الضمرانى وعضوية المستشارين خالد سعد وأيمن البابلى وحضور محمد عياد وكيل النيابة.
وكان النائب العام الراحل المستشار هشام بركات قد أمر بإحالة المتهمين للمحاكمة الجنائية.
وكشفت التحقيقات أن جماعة الإخوان الإرهابية، قد دعت، إلى التجمهر أمام مسجد الفتح فى 16 أغسطس، وأن العناصرالتابعة للجماعة قد استجابت لتلك الدعوات، ونظموا مسيرات عبر شارعى رمسيس والجلاء، وتجمهروا بميدان رمسيس وأمام قسم شرطة الأزبكية، واعتلى بعضهم مبنى المقاولون العرب وكوبرى أكتوبر وأشعلوا النيران بنهر الكوبرى والطرق المحيطة به.كما هاجموا قسم شرطة الأزبكية، وألقوا تجاهه "مولوتوف" والقنابل المفرقعة والمسيلة للدموع، ثم أطلقوا نيران أسلحتهم النارية الآلية بكثافة صوب قوات تأمين القسم والمواطنين واعتصموا داخل مسجد الفتح.