أعلنت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، أن سفر مقدمة بعثة الحج الرسمية للوزارة إلى الأراضي السعودية سيكون الجمعة الموافق الحادي عشر من أغسطس الجاري وقوامها 15 فردًا، لتسبق بذلك الحجيج وتقوم بالإعداد لاستقبالهم وتذليل كافة الصعوبات أمامهم.
وأضافت الوزيرة أن أولى رحلات الحج لجمعيات التضامن الاجتماعي ستبدأ السبت المقبل الثاني عشر من أغسطس بنقل 750 حاجًا من حجاج محافظتي الجيزة وبورسعيد ، معربة عن أمنياتها الطيبة لجميع الحجاج بأن تسير كافة المناسك في أفضل الظروف.
وأوضحت "والي" أن مقدمة البعثة ستتسلم الفنادق التي تم التعاقد عليها مع الجانب السعودي ومراجعة المخيمات بالمشاعر المقدسة بمنى وعرفات واستلامها عقب الانتهاء من تجهيزها من طرف السلطات السعودية (المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية).
وأكدت الوزيرة في هذا الإطار أن عدد الفنادق التي تم التعاقد معها يبلغ 18 فندقًا منها 8 فنادق بمكة المكرمة و10 فنادق بالمدينة المنورة وجميعها بالمناطق المركزية وذات خدمات متميزة من أجل راحة ضيوف الرحمن.
وكانت الوزيرة قد شددت على أعضاء البعثة بالالتزام بالتعليمات الصادرة عن السلطات المصرية والسعودية معًا، وإزالة أي مشكلات تعترض الحجاج مع التنسيق الجيد مع كافة البعثات النوعية المصرية.
وأوضحت الوزيرة ان الوزارة قد اتخذت عدة إجراءات لتقليل زيادة الأسعار وترشيد النفقات دون التأثير على جودة الخدمات المقدمة للحجاج ، حيث تم إبرام تعاقدات مع الفنادق مسبقًا بأسعار أقل من العام الماضي مع المحافظة على جودة الفنادق واختيار فنادق بالمنطقة المركزية للحرمين تجنبًا لعدم إرهاق الحجاج، كما تم إلغاء تخصيص تأشيرة إشرافيه لرؤساء البعثات لكافة المحافظات لخفض النفقات واستبدال ذلك بتولي أحد مشرفي المجموعة أمور التنسيق وتمثيل البعثة الإشرافية
كما تم أيضًا تخفيض أعضاء البعثة الرسمية المرافقة للحجاج والمشرفة على خدمتهم والمخصص لها عدد 80 تأشيرة لتصبح 35 فقط وتم كذلك إلغاء البدلات الحكومية لأعضاء البعثة ، واستمرار تخفيض عدد الوعاظ الدينيين المرافقين للحجاج إلى عشرة وعاظ فقط أسوة بالعام الماضي على الرغم من زيادة عدد الحجاج بنسبة 20%، كما تم زيادة نسبة الحج الاقتصادي لتصل لنحو 50% من إجمالي التأشيرات، وتم تنفيذ مستوى رابع اقتصادي لهذا العام مع زيادة العدد المخصص به ليصل لنحو 18% من التأشيرات بهدف التيسير على الحجاج.