أكد " سايمون كول" المتحدث باسم مجلس قيادات الشرطة الوطنية إن الشرطة تلقت نحو 200 بلاغ بتوقع هجمات انتحارية أو الاشتباه في أرهابيين خلال الشهور الماضية، موضحا أن هذا الرقم يعد أكبر من ضعفي الرقم الذى تلقته وحدة مكافحة الإرهاب خلال الشهور الماضية وأرجع سر تزايد البلاغات بعد هجمات لندن الأخيرة إلي نشاط الوحدة في مكافحة الإرهاب
جدير بالذكر أن وحدة بريطانية لمكافحة الإرهاب أو ما تسمي "بريفنت" قد تم تأسيسها في يوليو عام 2005 ، بعد تفجيرات انتحارية نفذها أربعة بريطانيين مسلمين على شبكة المواصلات ، ويشن المسلمين ببريطانيا هجوما علي هذه الوحدة مؤكدين أنها تم إنشائها بهدف التجسس عليهم وليس لمكافحة الإرهاب خاصة وأن الهجمات الإرهابية تأتي غالبا من خارج لندن أو مواطنين سافروا لدول بها تنظيمات إرهابية وعادوا إلي لندن مرة أخري، في حين تنفي الشرطة هذه المزاعم وتؤكد أن هدفها الرئيسي مكافحة الإرهاب وليس التجسس