ذكرت المنظمة الدولية للهجرة أن 50 مهاجرًا صوماليا وإثيوبيا في عمر المراهقة أغرقوا عمدا أمس الأربعاء حينما أجبر مهرب 120 راكبا على القفز في المياه قبالة سواحل اليمن.

وقال لورنت دي بويك، رئيس بعثة المنظمة باليمن، في بيان: أبلغ الناجون زملاءنا على الشاطئ أن المهرب دفعهم للماء عندما اشتبه في وجود سلطات قرب الشاطئ.
وقالت أوليفيا هيدون، المتحدثة باسم المنظمة، إن فريق المنظمة عثر على جثث 29 مهاجرا أفريقيا مدفونة على الشاطئ في محافظة شبوة اليمنية المطلة على خليج عدن بينما لا يزال 22 في عداد المفقودين.
وأضافت قائلة: جميعهم صغار، متوسط أعمارهم 16 عامًا.