في تصريحات للصحافة، أوضحت المتحدث بإسم المنظمة الدولية للهجرة " أوليفيا هيدون"، أن معظم العائدين إلى ديارهم هم الذين كانوا يعيشون في تركيا ولبنان والأردن والعراق.
وأضافت " أوليفيا هيدون"، أن من بين الأسباب التي دفعتهم إلى العودة إلى سوريا هي قلقهم المتزايد على ممتلكاتهم التي تركوها وعدم قدرتهم على توفير دخل لأسرتهم في البلاد التي كانوا يعيشون فيها فضلا عن عدم قدرتهم على الاندماج مع السعوب الأخرى بسبب الروابط القبلية المختلفة.
وأشار المتحدث ذاتها، إلى أن أزيد من 80 بالمائة من العائدين قد نزحوا خلال الصراع الذي دخل عامه السابع.