أعلنت كل من جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين تقديرهم لوساطة أمير دولة الكويت وجهوده المشكورة في إرجاع السلطة القطرية لجادة الصواب .. والدول الأربع إذ ترحب بما أعلنه أمير الكويت عن موافقة قطر لمناقشة المطالب الثلاثة عشر فإنها تؤكد أن الحوار لمناقشة المطالب يجب ألا يسبقه أي شروط.
وأعرب الدول الأربعه في الوقت نفسه أسفها على ما قاله أمير الكويت عن نجاح الوساطة بوقف التدخل العسكري، وتشدد أن الخيار العسكري لم ولن يكون مطروحا بأي حال.
وأشارت الدول الأربع في بيان لها اليوم إلى أن الخلاف مع قطر ليس خلافا خليجيا فحسب ولكنه مع عديد من الدول العربية والإسلامية التي أعلنت موقفها من التدخلات القطرية ودعمها للإرهاب ودول أخرى كثيرة في العالم أجمع لم تتمكن من إعلان موقفها بسبب التغلغل القطري في شأنها الداخلي مما يجعلها تخشى من عواقب ذلك خصوصا مع السوابق القطرية في دعم الإرهاب والانقلابات.
وأكدت الدول الأربع أن تصريحات وزير الخارجية القطري بعد تصريح سمو أمير دولة الكويت وتأكيد وزير الخارجية القطري عن رفض بلاده للحوار إلا برفع إجراءات المقاطعة التي اتخذتها الدول الأربع لحماية مصالحها بشكل قانوني وسيادي ووضعه لشروط مسبقة للحوار يؤكد عدم جدية قطر في الحوار ومكافحة وتمويل الإرهاب والتدخل في الشأن الداخلي للدول.
وأكدت الدول الأربع في ختام بيانها تثمينها لموقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تأكيده الحازم على أن السبيل الوحيد لحل الأزمة هو ضرورة وقف دعم وتمويل الإرهاب وعدم رغبته في حل الأزمة ما لم يتحقق ذلك.