قال المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة في تصريحات صحفية، اليوم الأحد، على خلفية لقائه بعثمانوف أيبك سفير أوزبكستان بالقاهرة، أنه تم بحث تشكيل مجلس أعمال مشترك من القطاع الخاص فى البلدين بهدف دراسة فرص الاستثمار المتاحة بين الجانبين والدخول فى شراكات تنعكس أثارها إيجابًا على معدلات التبادل التجارى بين مصر واوزبكستان، موضحا إن اللقاء استعرض أهمية التنسيق بين المسئولين في البلدين لتنمية وتطوير مستوى العلاقات التجارية والاستثمارية المشتركة خاصة وان حجم العلاقات التجارية في العام الماضى بلغ نحو 1.5 مليون دولار فقط وهو ما لا يتناسب مع إمكانات وقدرات البلدين.

وشدد الوزير على أهمية توجيه المستثمرين ورجال الأعمال الأوزبكيين استثماراتهم للسوق المصري لتحسين التصنيف الاستثماري لدولة أوزباكستان بالسوق المصري حيث تأتي في المرتبة الـ111 من حيث حجم استثماراتها داخل مصر بإجمالي 13 شركة برأسمال 670 ألف دولار، مشددًا على أهمية الاستفادة من حزم الحوافز الكبيرة التي تقدمها الحكومة المصرية للمستثمرين الأجانب وكذلك الاستفادة من شبكة اتفاقيات التجارة الحرة المبرمة بين مصر وعدد كبير من الدول والتكتلات الاقتصادية الرئيسية في العالم، والتي تتيح سوقًا واعدًا يضم أكثر من 86 مليار مستهلك أمام المنتجات المصنعة بالسوق المصري.
ومن جانبه أكد أيبك حرص بلاده على تعزيز أواصر التعاون الاقتصادى مع مصر باعتبارها أحد أهم الدول المحورية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، متوقعًا أن تشهد المرحلة المقبلة تحسنًا في معدلات التبادل التجارى والاستثمارات المشتركة.
وأشار إلى نقله رسالة إلى وزير التجارة المصرى من نظيره الأوزباكى بأهمية تكثيف الجهود المشتركة لفتح منافذ أكثر أمام انسياب حركة التجارة البينية وكذلك الاستثمارات المشتركة خلال المرحلة المقبلة.