قال القس رفعت فتحي، أمين عام الكنيسة الإنجيلية بمصر تعليقًا على استقبال السيسي لوفدًا من الكنائس الأمريكية، إن الكنيسة الإنجيلية لها دور وطني قوي تحاول من خلاله توصيل الصورة الصحيحة للكنائس الخارجية، وأن الإعلام الغربي هو إعلام "بيزنس" يقدم صور غير حقيقية عن مصر من خلال المتاجرة بالأوضاع في مصر لذلك تقوم الكنيسة بتوصيل الشكل الصحيح من خلال علاقاتها بالكنائس في الخارج لأن الكنيسة تقف تمامًا مع الدولة واوضح أن الكنيسة تقوم بتصحيح الصورة من خلال علاقاتها بالمؤسسات الدينية في أمريكا نظرًا لأن الشعب الأمريكي متدين بطبعه أكثر من الشعوب الأخرى، وأن الكنيسة لها دور شعبي كبير هناك توصل من خلاله صورة جيدة للناس، لأن بعض المؤسسات الإعلامية تضخ صورة إعلامية مغلوطة تسئ إلى مصر وهذا كان مسار النقاش مع الوفد الأمريكي.
وأشار فتحي إلى أن الكنيسة الإنجيلية تعقد اجتماع غدًا مع الوفد الأمريكي وتطرح من خلاله عدة أسئلة عن تجديد الخطاب الديني ومفهومه وكيف تقوم المؤسسة الدينية بمخاطبة التابعين لها، وعن ما تقوم بة مصر في مواجهة الإرهاب، حيث أن الدولة المصرية أكثر الدول التي تحارب الإرهاب بشكل جدي وصريح و يقدر الوفد جهود الدولة المصرية في ذلك التحدي.
وأجاب فتحي عن مناقشة وضع المسيحيين مع الوفد، أن الدولة المصرية لم تصل إلى أن تكون دولة كاملة الديمقراطية، ولكن مصر تسير على الطريق الصحيح وأن كان هناك بعض المشاكل الطائفية وبناء الكنائس لكن وضع المسيحيين في مصر الآن أفضل مما كان عليه من قبل.
وقال فتحي عن تدخل أمريكا بالوضع في مصر أن بعض القوى حاولت التدخل بشكل أو بآخر بدعوى تدعيم وضع المسيحيين في مصر ولكن رفضت الكنيسة هذا التدخل ولكن بما أننا نعيش الآن في عالم مفتوح فمن حق دول العالم أن تبدي ملاحظات على أي انتهاكات تحدث في العالم مثل ما يحدث مع مسلمي بورما