أدان الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، بشدة الهجومَ الإرهابي الخسيس على قوات الشرطة بطريق "القنطرة-العريش" دائرة بئر العبد؛ ما أدى إلى استشهاد عدد من القوات الأمنية وإصابة عدد آخر، بالإضافة إلى إصابة 4 مسعفين أثناء نقلهم للمصابين.

وأكد المفتي، في بيانه الذي أصدره اليوم الاثنين، أن هذا الهجوم الإرهابي الغادر لن يزيد الشعب المصري بكافة طوائفه إلا قوة وتلاحمًا مع قوات الجيش والشرطة في مواجهة المخططات الإرهابية الآثمة لنشر الخراب والدمار في كل مكان لاجتثاث جذور الإرهاب الشيطانية.

وأضاف أن دماء الشهداء الطاهرة لن تضيع هباءً، مطالبًا بالقصاص العادل من تلك الأيادي الآثمة التي ترتكب هذه الأفعال الإرهابية الغادرة.

وأوضح أن الإسلام بريء من هؤلاء الإرهابيين الآثمين الذين يعيثون في الأرض فسادًا، مطالبًا بالتصدي بكل قوة وحسم لكل من تسوِّل له نفسه الاعتداء على أمن الوطن والمواطنين، داعيًا المصريين جميعًا للتصدي للإرهاب الأسود واستئصال جذوره السرطانية من جسد وطننا الغالي مصر.
وتوجه بخالص العزاء لأسر الشهداء الأبطال، داعيًا المولى عز وجل أن يتغمدهم بموفور رحمته، وأن يُلهم أهليهم وذويهم الصبر والسلوان، وأن يتقبل الشهداء من أبطال الجيش والشرطة ويسكنهم فسيح جناته، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، ويحفظ مصرنا الغالية من كل مكروه وسوء، إنه ولي ذلك والقادر عليه.