قال الدكتور محمود الهواري، من علماء الأزهر الشريف، تعليقًا على ما حدث تجاه المواطن القطري، أن هناك الكثير من الرسائل تحملها هذه الأحداث المؤسفة فمن حق الله على عباده أن يعبدوه ولا يشرك به شيءَ، وحق العباد علي الله ألا يعذب من يشرك به شيءَ،
وأضاف "الهواري" إن ما تعرض له المواطن القطري من ضرب وعنف وتنكيل لمجرد أداء عباده الحج فهذا لا يجوز شرعًا أو عرفًا أو قانونًا.
وتابع أن عبادة الحج عبادة طيبة تعمل على تأصيل معاني الأخوة وتؤكد معني وحدة الأمة وتبرز قول الله عز وجل في كتابه العزيز " وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا "
وأشار "الهواري" إلى أن عندما شرع الله آياته كانت له حكمة لا يعلمها سواه لكنه ما شرعها لمجرد الشرع بل لمقاصد معينه فمن مقاصد الحج أن تتأكد وحدة المسلمين والأمة جميعا وهذا ما أكدته آيات القران والسنه النبوية وهذا ما عاش عليه الرسول الكريم وصحابته مؤكدًا على أن الدين الإسلامي حمل في طياته كل معاني الإنسانية حتى وإن كان مخالفًا في العقيدة لذلك فإن ما حدث يتعارض مع مقاصد الشريعة الإسلامية