نعي أحمد فوزي، أمين مساعد التقييم والمتابعة بحزب مستقبل وطن، ببالغ الحزب والأسى، العشرات من أبطال الشرطة البواسل، الذين استشهدوا بالعريش، أمس الاثنين، علي الأيدي الخبيثة للجماعات المتطرفة.

وقال فوزي، في بيان لـ"مستقبل وطن" اليوم الثلاثاء، إن تلك العمليات التي تستهدف رجال الأمن من القوات المسلحة والشرطة تهدف لزعزعة استقراراهم واثنائهم عن استكمال عمليات تطهير الوطن من دنس هؤلاء الجماعات المتطرفة التي لاتعرف دينا ولا وطن.

وأشار أمين مساعد التقييم، إلي أن تلك الجماعات مازالت تغض الطرف ولم تعترف بفشلها في تحقيق مخططاتها المشئومة من النيل من القوات المسلحة والشرطة مهما تعددت عملياتها، ولم تقر بأن عزيمة الأجهزة الأمنية المصرية لاتقارن وأنها قادرة علي ردع أي عدوان داخلي علي الوطن وأهله.

وطالب البيان، الأجهزة الأمنية بتوخي الدقة واخذ الحيظة والحذر من هؤلاء الجماعات وتسديد ضربات استباقية لأوكارهم وأماكن تجمعهم، مشيدًا تبذله الأجهزة في هذا السياق والترصد لأماكنهم مثلما حدث مؤخرًا بمنطقة أرض اللواء.