قال احمد سليمان، الباحث في الشؤون الأسيوية، أن زيارة تارو كونو وزير الخارجية الياباني، إلى القاهرة هي زيارة استثنائية أتت في وقت دقيق بالنسبة للمنطقة وبالنسبة لليابان في الوقت الحالي، فالمحور الرئيسي الذي يهتم به اليابانيون في الوقت الراهن هو مسألة الأزمة على شبه الجزيرة الكورية بالإضافة إلي التعاون بين اليابان والدول العربية.
أضاف سليمان، خلال لقاءه مع الإعلامي خالد عاشور عبر برنامج "ساعة من مصر"، المذاع على شاشة الغد، أن هذه الزيارة تأتي في إطار الحوار السياسي بين اليابان والدول العربية لكنه تم في اتفاق بين الدكتور نبيل العربي، عندما كان أمين عام الجامعة العربية ووزير الخارجية الياباني آنذاك في نيويورك أكتوبر 2013 على حوار سياسي وثقافي واقتصادي.
وتابع الباحث في الشؤون الأسيوية أن القضية المثارة حاليا هي السلام في الشرق الأوسط بالإضافة إلى محاربة الإرهاب وهذا ما أعلن عنه سامح شكري وزير الخارجية خلال كلمته في جامعة الدول العربية التي أكدت على الدور الذي تقوم به اليابان في محاربة الإرهاب ومشاركاتها في إحلال السلام في الشرق الأوسط وحل القضية الفلسطينية التي لم تعلن تفاصيلها
وأشار "سليمان" أن الدور السياسي الذي تقوم به اليابان مرتبط ارتباط وثيقي بالولايات المتحدة الأمريكية وهذا لا ينكره اليابانيون فهم لا يستطيعون أن يهربون من فلك أمريكا في التحركات العسكرية والمساهمات الأمنية في مناطق النزاع أو في التحركات السياسية مؤكدا على أن حجم الاستثمارات بين اليابان ومصر لا تليق بعلاقة البلدين والتي لا تتعدي 650 مليون دولار