أسابيع قليلة وتنطلق فعاليات الدور الثالث لانعقاد مجلس النواب، والمقرر لها مطلع شهر أكتوبر المقبل، حيث يستعد بعض المجلس لطرح عدد من الملفات الشائكة، بعضها تم تأجيله من دور الانعقاد السابق نظرًا لضيق الوقت، وبعضها الآخر حاول البرلمان تجاهله.
وقال برلمانيون إن هناك العديد من الملفات التى ينبغي مناقشتها خلال دور الانعقاد المقبل ومواجهة الحكومة بها أبرزها ملف رفع أسعار السلع والخدمات، ومطالبة الحكومة بتقديم كشف حساب، بعد الزيادات الأخيرة فى الأسعار، والوقوف على ما تم إنجازه في تخفيف العبء عن المواطنين.
من جانبه قال النائب صلاح حسب الله عضو مجلس النواب والمتحدث الرسمى لائتلاف دعم مصر، أن الائتلاف يستعد جيدًا لدور الانعقاد الثالث من خلال الاجتماعات التحضيرية، للأجندة التشريعية، مضيفًا أن الائتلاف لديه العديد من المقترحات لمساندة الطبقات الفقيرة والمتأثرة بشكل مباشر من زيادة الأسعار، وسيتم مناقشتها خلال دور الانعقاد لتخفيف الأعباء عن البسطاء.

وقال النائب إن هناك إجماع من أعضاء الائتلاف على إعطاء الأولوية لمشروع قانون متكامل للتأمين الصحي الشامل لكل المصريين، خاصة أنه يختلف كثيراً عن مشروع قانون الحكومة.
وأشار إلى أن الائتلاف يسعى أيضاً إلى إجراء تعديلات كبيرة على قانوني الإجراءات الجنائية والعقوبات.
وأكد "حسب الله" أن ائتلاف دعم مصر حريص دائمًا على التواصل والاتفاق مع جميع النواب من معارضيه من أجل نجاح الدور التشريعى فى تقديم الخدمات المرجوة للشعب المصرى.
وتمنى النائب هيثم الحريرى عضو مجلس النواب، عضو تكتل 25/30 أن يختلف دور الانعقاد الثالث، عن دورى الانعقاد الأول والثاني، من حيث أداء النواب وشكل المجلس، وأيضا من حيث المضمون.
وأوضح أن هناك العديد من القوانين التى تؤثر بشكل كبير فى حياة المواطنين فى مقدمتها، قانون التأمين الصحى بما يتضمنه من بعد اجتماعى يمس حياة المواطنين وصحتهم، وقانون المعاشات، مؤكداً ضرورة تعديل بعض مواد قانوني الخدمة المدنية والضرائب العامة، بما يحقق مصلحة البسطاء من العاملين بالدولة.
وقال عضو البرلمان، إن الدورين الماضيين شابهما بعض الإجراءات التى وضعت المجلس فى حرج كبير أمام الرأي العام، ونال العديد من الانتقادات بسببها مثل عدم البث المباشر للجلسات ما أفقدها عنصرى الشفافية والمصداقية.
وأشار أيضاً إلى عدم استخدام التصويت الالكترونى بين النواب لضمان الشفافية وحرية التعبير، موضحاً "نحن فى تكتل 25/30 نحترم إرادة النواب فى التصويت على كافة القوانين، وإن كنا نعترض عليها، ولكن يجب اتباع الأساليب الديمقراطية فى تمرير القوانين التى تمس حياة ومستقبل المصريين.
وأعرب "الحريرى" عن عدم رضاه عن كافة القوانين التى مرُرت خلال الدورتين السابقتين، والتى لا تحقق مبدأ العدالة الاجتماعية المرجوة من مجلس جاء بعد ثورتين.
وقال النائب حسام توفيق رفاعى عضو مجلس النواب، إن دور الانعقاد الثالث يجب أن يشهد إعادة مناقشة عدد القوانين التي مررت خلال الدورين السابقتين وتعديلها بما يتماشى مع الظروف الجديدة خاصةً تلك المتعلقة بالعدالة الاجتماعية.

وأشار إلى أن هناك العديد من الملفات والمشروعات تم تجاهلها عمدًا بداعي ضيق الوقت خلال الدورة السابقة.
وأوضح أن المجلس خلال الدورين السابقين، خسر جميع المعارك التى كانت الحكومة طرفاً فيها، ومن ثم على أعضاء مجلس النواب تحسين صورتهم أمام الرأى العام والعمل على مراقبة الحكومة والتصدى لها فى بعض الإجراءات التى تؤثر على حياة المواطنين البسطاء، فضلاً عن مطالبة الحكومة بتقديم كشف حساب عن الفترة الماضية وما تم إنجازه بعد الزيادات الأخيرة في أسعار المحروقات والطاقة والمياه التي انعكست بالتبعية على أسعار السلع والخدمات.
وطالب النائب رئيس المجلس ووكيليه، إدارة الجلسات بشكل أفضل مما كانت عليه حتى تطبق اللائحة الداخلية بعدل وشفافية.