وصف البدري فرغلي، رئيس اتحاد أصحاب المعاشات أن هيئة التأمينات الاجتماعية بـ"صندوق الفساد المغلق" الذي تخصص أعضاؤه في سرقة اموال الشعب.

جاء ذلك في تعليقه على ما نشرته جريدة "الموجز" فى العدد السابق حول أصحاب المعاشات بعنوان "فضيحة فى وزارة غادة والى ...70 ألف متوفى يصرفون 38 مليون جنيه من أموال المعاشات".

وقال فرغلي لـ"الموجز": ما نشرته الجريدة من فساد فى هيئة التأمينات الاجتماعية الخاص بمرتدات المعاشات ، جزء بسيط من خلية الفساد الموجودة داخل الهيئة ، التى استولت على نسبة كبيرة من أموال أصحاب المعاشات.

وتابع قائلًا :"هيئة التأمينات الاجتماعية أصبحت صندوقاً مغلقاً، استشرى به الفساد ، وتخصص البعض داخله فى سرقة أموال أصحاب المعاشات والاستيلاء على حقوقهم ، على مرأى ومسمع من مسئولي وزارة التضامن الاجتماعي، وقد قدمنا أكثر من مذكرة فى هذه الأمور ، والعديد من الشكاوى ، ولم يحدث أى إصلاح ، بل استعملت الوزيرة غادة والى، منطق القوة معنا ، وحاولت تضليل الرأى العام ".

وأوضح فرغلى، أن أصحاب المعاشات يعيشون الأسوأ فى تاريخ حياتهم منذ خروجهم للمعاش ، وأصبحوا تحت خط الموت بعدما كانوا تحت خط الفقر العام الماضى .

وأكد أن الملايين من أصحاب المعاشات يتقاضون معاشاً أقل من 500جنيه , وبعضهم يتقاضى أقل من 1000جنيه ، فى ظل انخفاض القيمة السوقية للجنيه المصرى بعد ارتفاع أسعار السلع والأدوية ، فمنذ عام انخفضت قيمة الجنيه إلى 50 قرش ، والأيام الحالية قيمته لا تتعدى 25 قرشاً.

وشكا فرغلى من تجاهل وزارتى التضامن الاجتماعى والمالية لمطالبهم ، وحقوقهم المشروعة ، فى حياة كريمة ، وأكد أن مسئولي الوزارتين فعلوا ما يريدونه بأموال أصحاب المعاشات دون أن يحاسبهم أحد .

وقال رئيس اتحاد أصحاب المعاشات: "نحن ملاك التريليون جنيه ، ومع ذلك لا نأخذ أموالنا ونعيش تحت خط الموت، ومع ذلك تعلن وزيرة التضامن الاجتماعى، أن أموال التأمينات 686مليار جنيه فقط ، وأسقطت فوائد 10 سنوات عنها، بالمخالفة للمادة 17 من الدستور ، التى تنص على أن فوائد أموال أصحاب المعاشات لأصحاب المعاشات وليس لوزارة المالية ، أو وزارة التضامن ، أو هيئة التأمينات الاجتماعية بقطاعيها العام والخاص".

وأشار إلى أن أصحاب المعاشات طرقوا جميع الأبواب للحصول على أموالهم وحقوقهم، وطالبوا بتشكيل لجنة قضائية مستقلة تحقق ، فى قضية أموال أصحاب المعاشات ، ولم يسأل عنهم أحد.

وأعلن فرغلي عن تحديد يوم 19 سبتمبر ، لعقد اجتماع غير عادى لاتحاد أصحاب المعاشات ، لبحث كيفية دفاع أصحاب المعاشات عن أنفسهم ضد تعنت وزارة التضامن الاجتماعى .

وأكد أن الاتحاد طالب وزارة التضامن بتطبيق حكم المحكمة الدستورية الخاص بالمعاشات المبكرة ، وتطبيق صرف 80% من 5 علاوات اجتماعية كانت تصرف أثناء العمل ، والوزارة لا تطبقه .

وقال فرغلى ، إن أصحاب المعاشات يدفعون فاتورة تعنت الهيئات الحكومية معهم ،حتى عجزوا عن شراء الطعام ، والملابس، والأدوية وأصبحوا أشبه بالموتى الأحياء .

وأوضح من جانب آخر أن وزارة التضامن تجاهلت أصحاب المعاشات ، قبل عيد الأضحى ، رغم إدراكها لأهمية صرف المعاشات قبل العيد ،وحاجتهم له ومع ذلك صرفته بعد العيد تحججًا ببداية الشهر .

وتابع:هيئة التأمينات أصبحت تحت الحماية ، ووزيرة التضامن الاجتماعى، لا أحد يستطيع سؤالها، وأبلغنا رئيس الوزراء ، شريف إسماعيل بالتدخل، ولم نتلقى رداً حتى الآن".