قال الدكتور عمرو هاشم ربيع، نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن الأحزاب في مصر تُعاني من صراعات داخلية عديدة، من ناحية مشاكل في التنظيم، وفي التمويل، وكذلك صراعات على المناصب.
وأضاف ربيع أن أكثر من 95 % من المصريين مستقلين عن الأحزاب، موضحًا أن المجتمع من بعد 23 يوليو تحديدًا، اعتاد على فكرة الاستقلال بعيدًا عن الأحزاب.
وأوضح ربيع، أن الأحزاب في مصر عانت من آثار الحكم الشمولي بعد عام 1952، لافتًا إلى أن نشأة الأحزاب في مصر ارتبطت بالورقيات أكثر من وجود ظهير جماهيري لها