قالت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، إن هناك ممارسات عرفية فى الصعيد والريف أقوى من القانون، ولا بد من التعامل معها بشكل صحيح.
وأضافت "والى" خلال حوارها ببرنامج "90 دقيقة" أن الوزارة لديها قاعدة بيانات كاملة حول الأسر المصرية ويتم مراجعتها بشكل دورى للتأكد من سلامتها، لافته إلى أن حملة "كفاية 2" تحتاج للعمل على أرض الواقع والتعامل مع الأسباب التى تدفع المواطنين للإنجاب.
وكشفت والى أن هناك مليون و300 ألف سيدة سنهم أقل من 35 سنة ولديهم أطفال من 1 إلى 3 أطفال يتركزون فى 10 محافظات وهم من محافظات الصعيد فى الغالب.
وأكملت : "سنحاول محاصرة السيدات بالحقائق والتوعية، وتدريب رجال الدين للمساهمة فى نشر التوعية ضد الإنجاب الكثير"، مشددة على ضرورة توعية المواطن وتثقيفه بشكل صحيح حتى يكون القرار نابعاً منه بعد إدراك مخاطر كثافة الإنتاج، موضحة أن تطبيق القوانين لا يحد من المشكلة، فالمواطن المصرى لديه حيل كثيرة يتحايل بها على القانون، ولهذا القانون ليس الحل الأمثل.
وأشارت إلى انه يوجد تقييم دولى لمشروع تكافل وكرامة بعد عام من تطبيقه، متابعة: "نراجع قوائم البيانات الخاصة بمستحقى تكافل وكرامة مع الرقابة الإدارية بشكل شهرى، وانتهينا من فحص 163 ألف تظلم منذ بدء مشروع تكافل وكرامة تتنوع بين عدم قبول أوراق ووقف الصرف، وتم رفض 80 ألف منها".